تغطية لحادث الإعتداء الذي تعرضت له

كانت حادثة الإعتداء علي لتمر مرور الكرام لولا الإضاءة الإعلامية عليها من قبل مرصد عيون سمير قصير لحرية الصحافة. وفيما أتت التعليقات الرسمية خجولة للغاية بما فيها رد المجلس الوطني للإعلام االذي سجل رداُ خجولاً عبر العضو في المجلس الوطني للاعلام المرئي والمسموع الزميلة ريتا شرارة التي اعلنت في بيان، تعليقا على تقرير مركز “سكايز” للدفاع عن الحريات الاعلامية والثقافية، الذي رصد في تموز الماضي 40 حدثا وخرقا، يتعلق بحرية الصحافة والتعبير والثقافة في لبنان وسوريا وفلسطين والاردن، “أن نسبة التعدي على حرية التعبير والصحافة (في لبنان) ليست كبيرة، وعددها خمسة في شهر واحد اذا ما قورنت ببقية الدول المذكورة ،الا ان العدد اذا ما وضع في سياقه الزمني الصحيح سياسيا اي في شهر شهد ركودا كبيرا في الحركة السياسية على غير مستوى، فإنه يبدو كبيرا”.

وذكّرت “الصحافيين والاعلاميين بأنهم اصحاب قضيتهم في العمل بحرية مسؤولة على مستوى الجمهورية اللبنانية، وانهم هم من عليه ان يحافظ على هذا الجسم الذي وان خلخلته الظلامة ردحا، فانه سيبقى صامدا، فهذا ما علمنا اياه التاريخ القريب من قيام الحكم العثماني”

في ما يلي التفرير في شقه اللبناني

لبنان

3 تموز/يوليو: منعت مجموعة من الشبان الصحافي عماد بزّي في شارع معوض في ضاحية بيروت الجنوبية، من إجراء تحقيق صحافي عن ظاهرة اطلاق الرصاص في المناسبات السياسية، وصادرت آلة التصوير الخاصة به وأتلفت محتواها ثم أعادتها إليه.

29 تموز/يوليو: أعلنت محكمة المطبوعات، برئاسة روكز رزق، براءة صاحب جريدة “الديار” والمدير المسؤول فيها يوسف الحويك وشركة “مؤسسة النهضة”، في القضية التي تقدم بها (الرئيس المكلف) النائب سعد الحريري والحق العام بجرم القدح والذم، لعدم كفاية الأدلة. وكان الحريري طلب بواسطة وكيله المحامي محمد مطر تدوين إسقاط حقه الشخصي.

29 تموز/يوليو: قضت محكمة المطبوعات أيضاً، وفي حكم غيابي، بحبس الصحافي في جريدة “المستقبل” فارس خشان لمدة سنة، والزمته بدفع مبلغ عشرة ملايين ليرة تعويضاً للقاضي عبد الرحيم حمود، ودانته بالقدح والذم بالقاضي خلال مقابلة أجراها في برنامج “بكل جرأة” مع الإعلامية مي شدياق عبر “المؤسسة اللبنانية للإرسال” في 9 تشرين الاول/اكتوبر2007. حيث علّق خلالها على مسألة ملاحقته وغيره من الصحافيين أمام القضاء.

29 تموز/يوليو: جرت محاكمة شركة “تلفزيون الجديد” ممثلة برئيس مجلس إدارتها ومديرها العام تحسين خياط ومديرة الأخبار والبرامج السياسية فيها مريم البسام والصحافية غادة عيد مقدمة “برنامج الفساد”، في ثلاث دعاوى مرفوعة من القاضيين شكري صادر وعفيف شمس الدين، بجرائم القدح والذم عبر البرنامج المشار اليه. وختمت المحاكمة الى الحكم في دعويين في 19 تشرين الاول/اكتوبر المقبل، والثالثة في 30 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

31 تموز/يوليو: طوقت عناصر من الشرطة القضائية مبنى محطة تلفزيون الجديد في بيروت لتوقيف الاعلامية غادة عيد المطلوبة بموجب مذكرة توقيف صادرة في حقها في دعوى قدح وذم اقامها عليها القاضي شهيد سلامة، على خلفية اتصال هاتفي بينهما في قضية اطلاق الموقوفين في جريمة زحلة التي قتل فيها نصري ماروني (ابن عم غادة عيد) في زحلة.

تغطية إعلامية – محلية و عربية و عالمية للتقرير

المستقبل اللبنانية

مركز حماية وحرية الصحافيين

الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان

المستقبل اللبنانية – 2

بوابة لبنان للتنمية والمعرفة

والمزيد من المواقع

كل الناس عم تنظر، وقفت عليك؟ فقعلك نظرية..

comments

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*