بخصوص "الكج" في الأماكن العامة…

لفت نظري الهجوم العنيف لقوى الأمن و الكبسات المستمرة على ما يسمى بالـ “مكججات” و المكججات جمع كلمة “كجة” وهي الأقوى بدرجة واحدة من القبلة العادية، واقل بدرجة أيضاً من الـ “فرنش كس” French Kiss – وقد إكتسبت إسمها مكججات بسبب العشاق الذين ضاقت بهم عقول الناس و عيونهم حتى التجأ القسم الأكبر منهم الى تلك الصخور المنزوية “يكجون” على راحتهم فيما الصخور تقيهم من عيون الفضوليين و ذوي الأنوف الطويلة من بني البشر، والأهل و المعارف، فالشاب و الصبية الجالسين في “المكججة” يمارسون طقوس الكج على أنواعها في تآلف و محبة، وكم من علاقة بدأت “كجية”و إنتهت “زوجية”.

لماذا هذا الإصرار على ضرب الملاذ الآمن الوحيد للعشاق؟ وهل ضاقت مساحات الرومنسية في هذا الوطن حتى بات الحب ممنوعاً؟

اشهر “المكججات” في بيروت هي “الدالية” في منطقة الروشة، و  شارع عزيز الحوري المعروف بـ “شارع المص” ما دخلني إسمو هيك 🙂 لا تزال تجتذب العديد من الـ “كجيجة” رغم الدوريات المتواصلة لقوى الأمن الداخلي.

شخصياً لا يزعجني مظهر “الكجيجة” على طول الكورنيش ولا تزكم أنفي رائحة أراكيلهم، فعلى الأقل فعل الكج يبقى اقل بكثير من فعل العهر بإختلاف أنواعه، العهر السياسي، والعهر السياحي، والعهر الإقليمي.

بعدين ايها الشعب اللبناني، ضاقت الدنيا بعينيكم؟ نبت لكم فجأة عقل وضمير؟ بات عندكم دين؟ شو عدا ما بدا؟

على أي حال، نحن لا نعيش لا في تورا بورا، ولا في بوركينا فاسو ولا طهران ولا الرياض، لذا حفاظاً على إنفتاح هذا البلد، اتركوا المكججات لشأنها، عل رائحة الحب المنبعثة من هناك تعيد بناء ثقافة المحبة والتآخي بين اللبنانيين، فيعيد “السكس” بناء ما هدمته السياسة.

كل الناس عم تنظر، وقفت عليك؟ فقعلك نظرية..

comments

12 تعليق

  1. يا خي عماد أنا معك 10000 % بس بتعرف أولاد الحرام كتار وأصحاب الألسنة الطويلة على مد عينك والنظر ..
    ويبقى العشاء في الخفية كمن يسرق القبلة بحيث أنها حق من حقوقه

    عاش الكج والمج والسكس في لبنان

  2. Bro you got a point right in your artical but u got the rest of it just wrong,

    اذا هذا الإصرار على ضرب الملاذ الآمن الوحيد للعشاق؟
    do you really mean kissing in public places became the only place left to kiss our lovers?

    نحن لا نعيش لا في تورا بورا، ولا في بوركينا فاسو ولا طهران ولا الرياض

    this is the right point you got! we dont live in Berlin or moscow or paris etc.. we live in lebanon where u know well where its located 😉

  3. 😀 سليم !! شو قصتك ؟ كنت بالزمان من قرطة الكجيجة شكلك!!
    hahahahaha

  4. لأ ما كنت هيك .. بس عم ***** D:

  5. ya shabeb sho 2ossit el kaj ma3kon ….walla 3ayb wil 7a2 3layna killna coz ma 7ada minna byorda yshoof e5to aw 7ada byo2rabo 3m yinkaj in public….allah ywassi3 mtari7kon

  6. يا شباب كجو بعض ولو انتو اخوة

  7. تحياتي إليك عماد،يمكن ترابط فعل الكج مع فعل المص منذ اكتشاف الفرنش كس في فرنسا وتصديرها إلى العالم،مع فعل المج بالبعلبكي،”عطيني مجي وليي” 😛 ،ونسيت تذكر الشارع إلي بياخدك من قصقص على خط سبق الخيل على الطيونة،وشارع سامي الصلح،كل يوم من الساعة 9 بالليل للساعة 4 الصبح،تمارس أفعال الكج والمص داخل السيارات مع شبابيك مفتوحة،”كجة حرارية”.وهذه الأمور يمكن عم بتسير لأنو الشاب إلي متلي ومتلك لأنو مش قدران يتجوز،ولأنو البنت ما عم بتلاقي شباب كتير،لأنو فلو من البلد،بدن يمارسوا فعل الكجكجة تعبيراً عن الحب الذي بيجمعن،الي مش قادر يتحول إلى زواج إلى بعد فترة طويلة،لأنو شغلو ما بيخلي يفتح بيت.وأنا إذ أعلن عن نيتي بتأسيس جمعية تعنى بحقوق “الكجيجي” إسمها “كج انتا ومأمن”،كي مساعد الشباب والصبايا الخائفين من العيون البيضاء أن ترى رومانسية المشهد الذي يعيشونه،وتصبحون على كج.

  8. very nice mostafa 😀 you are 100% right

  9. خيي انا مع الحرية , و حريتي بتقول انا ما بحب شوف حدا عم يكج و يحسس و يعتذر بالشارع, بركي معي ولاد ؟ بركي في ناس ما بتحب هالحركات, روحو كجّوا بشي مطرح فاضي لا تزعجوا حدا و لا حدا يزعجكن, ولا اذا ما استعرضنا ما بتنحسب الكجة ؟

  10. chabeb ana bel sodfe 3am be2ra kalmkon sad2oune ma3koun 7a2 bi kel li 3am t2oulo
    bas 3ana dawle ma 2awiye ela 3ala 3ocha2 chou badna na3mel allah yseme7on wbel nesbe lal kajjj sad2oune ma 7elwe ela bel ma7alet li m5abeye wt7ess enak 3am ta3mel chi 8alat hayda ra2ye, w7ata law sa7etle bi chale aw 3ande bel bet ma b7essa taybe el kajje ,3ala koulan ana bed3am el 3ocha2 bi lebanon la 7ata ytallo el dene kela kajkaje wa masmasa ela5 ela55 ela55

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*