ما بدنا مشاكل، قوصو وطلاع!!

تنسب هذه العبارة التي لطالما كانت نكتة أهل بيروت (العاصمة) على اهالي البقاع وبعلبك – الهرمل تحديداً، الى “حسين حمية” المشكلجي البعلبكي العنيد. على إعتبار ان المدعو “حسين” لطالما كانت لديه “مشاكل فردية” مع المدعو “علي زعيتر” والتي غالباً ما كانت تنتهي بإشتعال الجبهة بين مؤيدي حمية ومؤيدي زعير، فتصرخ أم حسين حمية من عن “البلكون”… “ياحسين ما بدنا مشاكل، قوصو وطلاع” في إشارة الى ثقافة معينة من العنف المتوارث والتي يشب ويشيب عليها أهالي تلك المنطقة من لبنان، والنكتة ولو أنها تحمل شيئاً من الحقيقة إلا انها نكتة عنصرية انا شخصياً لا استسيغها ولا “أستهضمها”.

المعروف عن حسين حمية وعلي زعيتر (ولو انهم شخصيات من محض الخيال الشعبي) انهم “طفار” و “فرارية” اي مطاردين من قبل الدولة بسبب نشاطاتهم في تهريب المخدرات والسلاح وغيرها، وعصاباتهم على وفاق وتعاون تام في معظم الأحيان، طبعاً عدا عن المناوشات القليلة بينهم حين يختلفان على الغلة وإقتسامها…

النكتة العنصرية البيروتية على “حسين حمية” و”علي زعيتر” إنقلبت وبالاً على أهالي بيروت بالأمس، “قوصو وطلاع” في قلب بيروت هذه المرة، لا في حي الشروانة في بعلبك، نراها بأم العين على التلفزيونات والنشرات الإخبارية، كادت ان تسري كالنار في الهشيم، وتودي بالبلد الى أتون من الدم والحديد والنار…

اكاد لا اصدق كم بلغت حياة الإنسان وارواح المواطنين من رخص مخيف، كونها إنتهت الى إجتماع أمني بين طرفي النزاع “حزب الله” و “جمعية المشاريع الإسلامية” أعلن بموجبه ان الأمر مجرد إشكال فردي وإنتهى الى غير رجعة.

تبويس الشوارب واللحى الكثيفة بين ممثلي (الله) في بيروت (حلفاء الامس وخصوم اليوم) لن تصفي نفوس من فقد عزيزاً له في تلك المعركة (عفواً، الإشكال الفردي). ومن سيصدق أصلاً ان الخلاف سببه موقف سيارة؟ (وفي حال كان السبب موقف سيارة فلا بد من الإبقاء  على المسلحين المشاركين على قيد الحياة دون إعدامهم، وإخضاعهم لبرنامج مكثف من “أكل الخرا” والضرب بالصرامي مدى الحياة) من سيصدق أصلاً ان إشكالاً فردياً اودى بحياة 4 أشخاص من شباب الحي الواحد؟

إشكال فردي؟ ام جبهة مفتوحة تلك التي تطلق فيها 24 قذيفة RPG خارقة، حارقة، متفجرة!

إشكال فردي أم “أم المعارك” (بحسب التعبير الصّدامي) تلك التي تغلق احياء بيروت بالكامل وتنشر الرعب بين المواطنين؟

هل تحصد الإشكالات الفردية حياة 4 أشخاص؟ هل تدمر الإشكالات الفردية أكثر من 30 سيارة؟ ولوووو !!!

لن اغوص لا في تحليلات ولا تقارير ولا مد وجزر عن المسببات، فمهما قدموا من تفسيرات لن يستطيع احد ان يبرر نظرية  “أمن المواطن الممسوك… من طيزو”

اترك التحليلات لمن يريد وللصور الأوفى من الكلمات لاحقاً، لكن هناك مسألة إستوقفتني بشدة، وهي تعامل وسائل الإعلام اللبنانية مع الحدث، والتي تنوعت ما بين لا مكترث، ولا مصدق، ومُعظم الأمور، والفئة “الأوسخ” مفبرك الإشاعات !!!


كيف تعاطى الإعلام اللبناني مع المعركة ؟ (من إنداع شرارة المعارك الى إنتهاءها)

الإعلام اللبناني المسيس، والمدار إما حسب العنجهيات السياسية وإما حسب الاهواء الطائفية تعامل مع احداث برج ابي حيدر على النحو الآتي.


المؤسسة اللبنانية للإرسال LBC، إكتفت بعرض “ملكة جمال الكون – Miss Universe”  وعدد قليل من الملاحق الإخبارية عن الموضوع وكأن ساحة المعركة في نيكاراغوا لا في بيروت!!

الشبكة الوطنية للإرسال NBN : اشارت الى الموضوع مرة او مرتين خلال ملاحق سريعة، وكأن الحدث في الموزامبيق!! إلا إنها إنشغلت لاحقاً في التبرير ان حركة أمل لا علاقة لها بالموضوع وانها تسعى الى تهدئة الوضع.

تلفزيون المر MTV: تابعت بث باب الحارة، مع فلاشات وتغطية ميدانية  تشوبها أخبار غير دقيقة ومن كل وادي عصا، ففي حين كانت المعركة مستعرة، كان المراسل يقف على بعد أكثر من 4 أو خمس شوارع عن مصدر الخبر وينقل ما يسمع من خبريات لا ما يستقصيه شخصياً !!!

تلفزيون الجديد New TV: أول من نقل الصور من أرض المعركة وإنفرد بتحليلات “فرويدية” خلصت الى ان “قوى السلطة” وراء الموضوع! قبل ان يستعيد التوازن قليلاً مع الإستمرار بتحميل الحكومة تبعات الحادث أكثر من المسلحين انفسهم!

تلفزيون المستقبل: تابع برامجه كالمعتاد وإستغل الموضوع في أكثر من ملحق إخباري للإشارة الى سلاح حزب الله وسلاح الأحباش (المشاريع) خصومه السياسيين على الساحة السنية

تلفزيون المنار: وكان الحدث لا يعنية لا من قريب ولا من بعيد! وكأن حزب الله خارج الموضوع نهائياً وإكتفى في النشرة المسائية المتأخرة بالإشارة الى الموضوع لأقل من 50 ثانية تحت عنوان “الجيش يطوق إشكالاً وقع في برج أبي حيدر” !!! وكأن القناة لا تناصر حزب الله احد الاطراف المشاركين في النزاع المباشر! أما على موقعها الإلكتروني أفردت المنار الصفحة بأكملها لمطالبة السيد نصر الله ببناء مفاعل نووي في لبنان وطلب السلاح من إيران إضافة الى سبعة أخبار تحت عنوان “الأخبار المتعلقة” عن “العدو الإسرائيلي” مع ان الإشتباكات كانت تحصل مع الحليف السني!!!!!!!!!

إضغط لعرض الحجم الكامل

تلفزيون البرتقالة OTV: وقد فعل الأمر الاخطر الذي كاد ان يشعل فتيل صراع مذهبي لا تحمد عقباه، فقد عمد في اكثر من خمسة ملاحق الى الإشارة الى تحركات عسكرية لتيار المستقبل في الطريق الجديدة! الأمر الذي لم يحصل طبعاً، ولم يأت على ذكره حتى تلفزيون المنار حتى يخيل اليك ان مراسل الـ OTV متمركز في الطريق الجديدة ينقل الأخبار من هناك! ولو قدر لهذه المعلومات المشبوهة والكاذبة (على عادة هذه المحطة) ان تصل الى أسماع عدد كبير من المواطنين لأشعلت فتنة طائفية و7 أيار جديد!
أما على موقع المحطة، فتحت تصنيف News Desk و Latest News ريبورتاج قديم عن محطة بورنو لبنانية وصورة بنت “مفرشخة” “إستوقفتني لدقائق طويلة 🙂 ” إضافة الى خبر عن دعم تيار المستقبل لتنظيم القاعدة!!!، و ريبورتاج عن “إجرام القوات اللبنانية” !!!

شارك الـ OTV موقع إخباري بث الخبر على ذمتها هو LebanonFiles …

الصورة من موقع ليبانون فايلز نقلاً عن أو تي في

من موقع الـOTV – إضغط لعرض الصورة بالحجم الكامل

الوكالة الوطنية للإعلام: أيضاً غطت الاخبار بطريقة عشوائية، اخبارها ومصادرها غير دقيقة، ومجدداً كادت على خطى الأو تي في ان تهد الدنيا بخطأ مهني قاتل، فقد بثت ووزعت خبراً جزمت فيه تحرك مجموعات مقاتلة من حركة امل لمساندة حزب الله !!! الأمر الذي لو قدر له أيضاً ان يتكرر على مسامع المشاهدين المشدوهين بمتابعة المسلسلات الرمضانية لسبب الويلات !!!

أيضاً موقع lebanonfiles ساهم في نقل “التخبيصة” وتوتير الأجواء…

الصورة من موقع ليبانون فايلز نقلاً عن الوكالة الوطنية للإعلام

تلفزيون لبنان: إعتبره مقدم خدمة الساتلايت من التلفزيونات الغير مطلوبة، فحذفه عن الشبكة منذ أكثر من 3 سنوات فلم يتسنى لي مشاهدته!!!


ويبقى الحكم للمواطن اللبناني، ولتكن الصور التالية خير دليل على مفعول “الإشكال الفردي” المدمر، عسى ان لا نقع في حالة “إشكال جماعي” فيكون التدمير أكبر وأكبر !


الصور ادناه من بعض الأصدقاء المصورين والمراسلين، الضغط على الصورة يظهرها بالحجم الكامل

(AP Photo/Hussein Malla)

REUTERS/ Jamal Saidi

AFP PHOTO/ANWAR AMRO

REUTERS/ Hussam Shbaro

AP Photo/Hussein Malla

REUTERS/Mohamed Azakir

JOSEPH EID/AFP/Getty Images

JOSEPH EID/AFP/Getty Images

ANWAR AMRO/AFP/Getty Images

AP Photo/Hussein Malla

AFP/Getty Images

REUTERS/ Bilal Jawish

AP Photo/Hussein Malla

REUTERS/ Jamal Saidi

AP Photo/Hussein Malla
AP Photo/Hussein Malla

AP Photo

MAHMOUD ZAYAT/AFP/Getty Images

AP Photo/Hussein Malla

REUTERS/ Bilal Jawish

AP Photo/Bilal Hussein

AP Photo/Bilal Hussein

AP Photo

AP Photo/Hussein Malla

كل الناس عم تنظر، وقفت عليك؟ فقعلك نظرية..

comments

9 تعليقات

  1. Excellent round up my friend and great analysis. Thank you!

  2. – isn’t there “7a2 3am” or “national security” clause in law that can #7obiyan send to jail ppl who solve their ishkel shakhse using RBJ?

    – ano hallouwa hobbiyan – bas ana ma n7allet bi raseh kif ano hol l bilsouwar are not in jail yet

    – god bless blogging/twitter for the “real news” – traditional media in leb are gonna pay the price for their “siding” – i don’t know how lebanese media call themselves journalists

    – the brain washing on hezbollah side! ano it is expected from them bas gosh it is still hard to swallow

  3. hayda balad mat3oub 3lei… siyessiyeh mhebil w sha3eb ahbal minnoun

  4. تغطية ممتازة جدا
    رغم كل الطابع الساخر كانت الموضوعية في النص هي العنصر الطاغي

  5. فرقيع خيي فرقيع , فوت لجوّا

  6. enno i can’t belive what pictures are these!!!!
    wlak what the hell is this !!!
    a war!

    but thanks for your news flashes
    really enjoyed to check what each channel has wrote

  7. thanx Imad for the information given,especially concerning media.maybe this should be one of ur concerns, to clarify the images some Lebanese brodcasting associations try to do, by giving , either wrong information,or turning reality upside down according to their policy.

  8. والله انا بقرا ليبانون فايلز وهذا اعتبره اكثر المواقع رزانة ودقة في لبنان لا بل في عالمنا العربي، والاهم انه وكما مبين هنا لا ينقل الا الاخبار التي صادرت عن جهات تتحمل مسؤولياتها.

  1. تعقيبات: غير معروف

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*