بالصوت والصورة والأسماء، عنصرية الدرك اللبناني

لأول لمرة يرد مجتمع النشطاء من غير اللبنانيين، قبل اللبنانيين انفسهم  الصاع، صاعين، كاسرين سلسلة الهزائم المتتالية تحت ثقل العنصرية وتجاوز السلطة من قبل عناصر قوى الأمن… إنتصر الجميع ما عدا الأمن الخائب، سجلوا إنتصاراً رد السحسوح الذي اعتدناه على رقابنا ورقابهم”سحسوحين”…

خلال الإعتصام السلمي بالإضراب عن الطعام للدكتورعبد المنعم إحتجاجا على الممارسات العنصرية التي تتعرض لها الجالية السودانية في لبنان بين تعسف الأمن العام ولا مبالاة السفارة السودانية حاول بعض العناصر التدخل مراراً لإختلاق إشكالات مع الدكتور عبد المنعم والناشطين المتضامنين معه مما قد يشكل مبرراً لإعتقالهم وبالتالي إنهاء الإعتصام الذي في حال نجاحه (وقد نجح) سيفتح الباب على مصراعيه للنشطاء للمطالبة بوقف تجاوزات بعض العناصر الأمنية وبخاصة تلك التي تتصرف من تلقاء نفسها دون إتباع التوجيهات.

مطالب الدكتور عبد المنعم تتلخص في إنتخاب هيئة ديموقراطية جديدة للنادي الثقافي السوداني مستقلة عن تدخلات السفارة السودانية تقوم بدورها لجهة النهوض بوضع الجالية في لبنان وتكون أولى برامجها المطالبة بوضع حد للإعتقال التعسفي، وإطلاق سراح 21 سوداني معتقلين تعسفياً، منهم من تجاوزت مدة محكوميتهم السنتين، فيما يسانده النشطاء اللبنانيين الذين يطالبون بدورهم بقانون يجرم العنصرية في لبنان وبمحاسبة المسؤولين عن حادثة الأوزاعي في حزيران الفائت وكشف ما آلت إليه التحقيقات من قبل وزارة الداخلية وايضاً الإفراج عن المعتقلين تعسفيا لدى الأمن العام والذين تتجاوز أعدادهم المئات (النص الأزرق من حركة مناهضة العنصرية)

المطلب الفوري، الآني والملح، اوجهه بإسمي وبإسم الكثيرين للوزير زياد بارود، إما ان يستجيب وإما “يفرقنا” ويستقيل…


الفيديو ادناه بالصوت والصورة، يظهر تجاوزات المعاون في قوى الأمن الداخلي  “عصام السبليني” مطلوب سوقه الى التحقيق مباشرة ومعرفة من دفعه للحضور أكثر من مرة موثقة والعديد من المرات غير الموثقة، من دفعه للحضور وتهديد الدكتور عبد المنعم والنشطاء والتفوه بالعبارات العنصرية التي ترد في الفيديو…

يخزي العين، يدخل منفوخ العضلات، “ويسأل شو عم بيصير؟” مع العلم انه حضر من قبل عدة مرات وقام بتهديد النشطاء والدكتور عبد المنعم… من اعطاه التعليمات بالحضور؟ من اعطاه الحق بالتفوه بعبارات عنصرية؟ واحدة منها تستفز للغاية “شو بدك تحرري السودان؟”…


زيارة جديدة، ومزيد من العنصرية…

فيديو آخر، وعنصرية بلا حدود …

في وضح النهار، مرتدياً البذة الرسمية كالعادة، ومزيد من العنصرية والتهديد والوعيد …


الوزير بارود يتعهد خلال مظاهرة مناهضة العنصرية بمحاسبة المخالفين، معاليك، الفيديو والصور والأسماء صارت بعهدتك، خلص وقت الحكي، صار وقت الفعل، … إذا مش ناوي، إستقيل…

إذا مش ناوي.. إستقيل


—–

ملاحظات: وردني من مصدر مستقل فيديو جديد  مدته 6 دقائق يظهر مخالفات لعدد من عناصر قوى الأمن، اتحفظ على نشره في الوقت الراهن بطلب من المرسل

———————————————————————————

الفيديو من “حركة مناهضة العنصرية

تدوينة ذات علاقة : من الأرشيف ” مغامرات كوماري – سيريلانكية المدام.. أثيوبية


كل الناس عم تنظر، وقفت عليك؟ فقعلك نظرية..

comments

12 تعليق

  1. شكراً عماد، أقترح إرسال نسخة إلى لجنة حقوق الإنسان في وزارة الداخلية والطب منهم التحرك لوقف تجاوزات المعاون سبليني والتي كانت متعددة على مدى أيام الغعتصام المذكور…

  2. there’s no racism in what the guy said !

  3. ما شاء الله !! فز البطل المدافع عن حقوق الإنسان بسرعة وعمل كنفرم… طب لقلق شغلي عمال كنفرم على هوديك ألبوستات تبع الضبع خلينا نعرف نعبر 😛

  4. شكرا

  5. أنت بقترح ما نعيشا كتير…شو قال الزلمة؟

    • وحدو يلي عايش ماشي وغاشي ما رح يعرف إذا الزلمي قال شي غلط أو لأ ، ساعتها بيستاهل يضلو مدعوس، وبس الدركي يقبض من جارو ويدكو إلو بالحبس بيخرس وما بيفتح تمو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*