رسالة من شرطي الى الوزير

أحد القراء قام بإرسال الفيديوهات المصورة المرفقة مع هذه التدوينة،  يقول المرسل انه رتيب (برتبة عريف) من عديد قوى الأمن الداخلي، كما يقول في رسالته انه صور الفيديوهات اثناء خدمته، و انه ارسلها للإحتجاج على الأوضاع المزرية لقوى الأمن بحيث انه لا يتوفر لهم منامة لائقة، يقول في رسالته ايضاً انه علم بأن الوزير بارود يستمع للمدونين الإلكترونيين وان نشر الفيديو هنا قد يدفعه (الوزير) الى النظر بأوضاعهم وتحسينها.

لم اتمكن من تحديد حقيقة الفيديو ولا تاريخ تصويره ولا هوية المرسل الحقيقية، إنما أنشر الفيديوهات بناء على طلبه، كما اتحفظ بقوة على القول بأن الوزير بارود يستمع للمدونين الإلكترونيين، وأجزم انه لا يفعل ونحن كنشطاء لا نزال ننتظر منه رداً على موضوع فيلم شو صار وموضوعات أخرى.

لا تعليق على محتوى الفيديو، إنما ملاحظة سريعة، إن كان المحتوى حقيقي، فلابد من إنصاف عناصر الخدمة وتأمين منامة لائقة لهم، واترك التحليل والتعليق للقراء.

أولاً نص الرسالة

إضغط الصورة لعرض الحجم الكامل

[ محتوى هذه التدوينة إرسل الينا من احد القراء، يمكنكم ايضاً المشاركة عبر إرسال الفيديو او النصوص المكتوبة الى البريد الإلكتروني trella@trella.org ]


كل الناس عم تنظر، وقفت عليك؟ فقعلك نظرية..

comments

7 تعليقات

  1. what’s wrong with this? they’re just sleeping…he should have filmed them while being racist or while they were hitting on some lady….then we can say it’s worth showing baroud the vids

  2. مش مشروع ناشط

    رفيقي
    الجماعة عسكر يعني هيدا بيجي مع الباكج
    ما كتير خايف عليهم
    بعدين السليبينغ باغ تعولون مكفي!

  3. it seems to me that these guys (at least in the first video) are sleeping on the job!!!!!!!!!!!! and not necessarily having their human rights abuses or anything

  4. يرجى تأمين أفضل سبل الراحة لكي يكثروا من النوم، عندها لن يتبقى أي وقت ليمارسوا أعمالهم اليومية المتعلقة بالإفتراء على المواطنين والرشوة والفساد

  5. أنا (و أعوذ بالله من كلمة أنا ) ، أيه يا أخوان أنا تاحكي عن حالي ، بعتبر حالي ضد هذا النظام اللبناني القمعي ، والغير ديمقوراطي سوى شكلياً ، وأبداً ما بتعاطف مع الأدوات يلي بتحمي هيدا النظام ، الشباب هني اختارو بصف مين بدن يكونو فيتحملو مسؤولية خيارهم.
    واذا شغلن مش معاجبن ، وبيعتبرو أن ظروف شغلن قاسية ، في حل واحد ، ينزلوا يتظاهرو معنا مش ينزلو يستقوو علينا .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*