فخامة الرئيس… ما تعرج قدام مكرسح !

فخافة رئيس الجمهورية اللبنانية المبجل، تحية وبعد…
عزيزي الرئيس، أكتب اليك هذه الرسالة وأنا على يقين انها لن تصل اليك لا بالحلال ولا بالحرام، لكنني سأكتبها على اي حال.
عزيزي الرئيس،أكتب اليك بخصوص موقفك الأخير من واقعة الصواريخ المنطلقة من عن شرفة رئيس بلدية حولا (جنوب لبنان) بإتجاه شمال إسرائيل أو فلسطين المحتلة لا يهم فلتختر التسمية التي تعجبك.

عزيزي الرئيس، أجد روايتك ونظريتك عن الصواريخ صعبة التصديق قليلاً وفيها الكثير من البهارات، كيف تتوقع يا فخامة الرئيس ان تقنع اي لبناني بنظريتك القائلة ان اسرائيل هي التي زرعت الصواريخ على شرفة رئيس بلدية حولا ووجهتها نحو مدنها ومستوطناتها على أمل زعزعة إستقرار لبنان! كبيرة شوي فخامة الرئيس، ما بتقطع هالخبرية…

عزيزي الرئيس، إسرائيل ليست مصر حسنى مبارك الذي يضحي نظامه بمئات المصريين ليتهم الإرهاب ويبرر تشدده، إسرائيل ليست سوريا التي تضرب شعبها بالطائرات عندما يتمرد، إسرائيل ليست مخابرات البعث التي تفجر كنيسة لتتهم سمير جعجع وتلقيه في السجن، إسرائيل لا تقتل مواطنيها يا فخامة الرئيس، صدقني وراجع التاريخ، هم لا يحبذون ان تسفك دمائهم بل يفضلون ان تسفك دمائنا مائة مرة على ان يصاب مواطن إسرائيلي بخدوش.

دمنا أرخص، لسبب واحد يا فخامة الرئيس، لأن دمنا ضائع ، ليس ورائه مطالب.

عزيزي الرئيس، شعب لبنان عايش أكثر من 30 عاماً من الرصاص الملعلع و الصواريخ المتطايرة من هنا وهناك حتى بات من السهل عليه ان يفرق صوت الكلاشينكوف عن صوت بندقية أم 16، حتى ابعد من ذلك، فلتسأل وأنت العسكري الخبير اي لبناني ممن عايشوا همجية سلاح الحرب الأهلية ليجيبك عن الفارق بين صوت الكلاشنكوف الروسي والبلغاري  وكلاشنكوف تبوك العراقي لذا عزيزي الرئيس هذه القصة لن تنطلي على احد.

فلتنسى معاونيك ومستشاريك الذين يتناتشون بعضهم على نيل رضاك، فلتتوقف لو لمرة عن إدارة الأزمة، وشمر عن ساعديك وأوقفها ولو إستلزم الأمر سحسوحاً من هنا وكفاً من هناك.

عزيزي الرئيس،
دخلك ما تعرج قدام مكرسح، قلبنا من الحامض لاوي!

كل الناس عم تنظر، وقفت عليك؟ فقعلك نظرية..

comments

2 تعليقان

  1. كيف هالحكي؟؟؟ أكيد إسرائيل هي التي زرعت الصواريخ مثلما صادرت باخرة الأسلحة التي كانت سترسلها الى لبنان. مش هيك؟؟؟!!!

  2. man, dont u remember that Israel killed his SAFIR in united kingdom and accused the palestinian to attack lebanon in 82.

    some of ur articles are not bad like the kids video and that we should investigate.
    but most of your articles contains bad words and this do not help in anything. you will be just another “lebanon person” full of these words.

    Hani

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*