مجدداً، لا تقلقوا، فالأمن ممسوك… من طيزو

هناك ما يدعو للقشعريرة (يعني قب شعر البدن) او “الزرزعة” باللغة اللبنانية المحكية، عندما ترى انك في بلد لا افضلية فيه لإبن الوزير على إبن النائب على المواطن العادي، على إبن الكلب، الكل سواسية امام القانون اللبناني، ولطالما كان هذا حلماً لا علماً، ويدعو للقرف لا للقشعريرة آنفة الذكر، على انه ستقشعر بالتأكيد عندما تتأكد وبأم العين ان القانون بات يطبق على الجميع، وفي أي وقت، ليس فقط قرب آخر الشهر عندما يضطر الدركي لتعبئة دفتر الحجوزات و المخالفات كي يؤمن مدخولاً لدولته العتيدة كي تدفع بدورها مرتبه الهزيل…

مبروك! صار في عنا دولة! ولللللييييييشششش ! بدها زلغوطة، بس حدا يخبر الدركي الفهلوي يلي عمل هالعملة إنه طبق القانون من طيزو!
يلي مش عم بقدر إستوعبه كيف معهد قوى الأمن الداخلي الذي يضم مفارز السير يحتفل كل فترة بتخريج دفعة جديدة من المجندين بعد تدريب مكثف على ايدي خبراء اميريكيين وفرنسيين وسويديين وما شاكل، بأميركا بيعلموه يحجز سيارة إسعاف على جنب الطريق عم تجيب مريض من بيته ؟ excuse my french بس وإير !!!!

 

 

على فكرة، القانون اللبناني المطعوج يمنح الشرطي السيار السلطة لتحرير مخالفة آداب لمن تمشي في الشارع تتفشخر بسحباتها “ساقيها” مهما بلغ جمال السحبتان ومهما تلونت بالوان شمس المسابح اللبنانية، نعم، بدون مزاح، القانون اللبناني يحرم على الفتايات إرتداء ملابس فاضحة في الأماكن العامة والجدير بالذكر ان ذلك يشمل الشورت القصير خاصة الذي يستجر عبارات تلطيشية من عيار “يقبشني” او “إسحب يا أرنب” او “يا ساتر البقلاوة صارت تمشي؟” ، بس عبالي شوف إذا شي دركي جرب يستهبل ويطبق القانون، وين بدو يكلبشها ؟ بس على كل حال لا تقلقوا، لسببين ، الأول انه على الأرجح الشرطي هو يلي عمبيلطش، ثانياً يلي بيحجز سيارة إسعاف اكيد ما عنده علم بقانون “المزز” الغير مطبق من ايام فرنكو باشا العثماني.

 

 

 

تدوينة ذات صلة: لا تقلقوا ، فالأمن ممسوك من طيزو – 25 سبتمبر 2009

 

كل الناس عم تنظر، وقفت عليك؟ فقعلك نظرية..

comments

تعليق واحد

  1. ولك يسلم لي طيزك ع هالتدوينة الرائعة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*