المؤسسة العنصرية للإسترسال

ثمة يافطة تزين (او تشوه) مدخل العاصمة اللبنانية بيروت من ناحية المطار تحمل صور قادة سياسيين وزعماء حزبيين خُط عليها عبارات طائفية مستوردة، على ان اليافطات المماثلة تنتشر في مختلف المناطق اللبنانية في بلد اعيد إنتاج توزيعه الطائفي والديموغرافي بعد الحرب، فاختفت كانتونات وحلت محلها او توسعت اخرى في فرز سكاني مريب نتيجة “مطحنة” مسلحة دامت زهاء 16 سنة ولم تنته الى اليوم نتيجة الغياب التام للعدالة الإنتقالية ما افرز بدوره تربع مريح لأمراء الحرب وزعاماتها على كراسي الحكم ممسكين بزمام الأمور والعباد في البلاد.

لبنان، البلد المتنوع بطوائفه التي على كثرتها لاتزال ترى نفسها في خطر الزوال، فتمعن في تعبئة جماهيرها في حرب إعلامية شوارعية شنعاء، فتتنافس الشوارع والأزقة فيها على إظهار الولاء بالروح وبالدم للطائفة او المنطقة او الزعيم في تكريس مزعج لمنطق الهوية الضيقة عوضاً عن الهوية الجامعة، وكيف لبلد يختلف في تعريف هويته الوطنية اصلاً ان يجمع على شيء؟.

هذا التذبذب الطائفي المناطقي كان لابد من ان ينعكس على السكان الذين يتوارثون الخوف الطائفي وهم المتقوقعين في مناطقهم، اللهم ما عدا ثلة من “الفهمانين” الواعين العابرين للطوائف وهم قلة، سكان لبنان بأغلبيتهم الساحقة لايرون خجلاً في إيلاء العلم او اليافطة الدينية او الحزبية أولوية على العلم واليافطة الوطنية، في كل شيء، الأمر الذي يغذيه النظام اللبناني بتركيبته الحاكمة.

تصبح المشكلة أكثر عمقاً عندما ينعكس هذا على الحياة اليومية للمواطن اللبناني، فيزيد من تمسكه بالعزلة وبالإنتماء للمنطقة المفروزة اصلاً تبعاً للطائفة. المشكلة الأبرز ان وسائل الإعلام اللبنانية لا تخجل في نقل هذا الواقع بل تعكسه معظماً مكبراً وفي وقت الذروة  ايضاً.

بالأمس القريب قامت المؤسسة اللبنانية للإرسال بعرض فيديو عن مأساة الشابة ميريام الاشقر، لمن لا يعلم، ميريام الأشقر فتاة لبنانية توجهت الى احد الأديرة قرب منزلها للصلاة، فلم تعد، ولما تأخرت بدأ الجيران حملة للبحث عنها الى ان وجدوها جثة هامدة في كيس مرمي في وادِ قرب حمار ملطخ بالدماء ما يدل على انه استخدم لنقل جثة ميريام التي اغتصبت وقتلت بوحشية لا مثيل لها.

بعد 3 ساعات من التحقيقات تم اعتقال “ناطور” الدير السوري الجنسية الذي تبين بحسب الأم تي في انه ضابط في الجيش السوري برتبة ملازم اول واعترف بجريمته فيما البحث جارِ عن شركاءه في الجريمة.

هنا تعمدت المؤسسة اللبنانية “للإسترسال” في إستغلال مأساة الفتاة والعائلة المفجوعة في منحى طائفي وعنصري مقيت، في وقت يتابع أكثر من ربع سكان لبنان برنامج كلام الناس، ( اترك الحكم لكم عبر الفيديو المرفق، ما يهمني هو التركيز على الواقعة في منحاها الطائفي والعنصري.)

لو كان القاتل في منطقة اخرى هل كان ليرتدع عن تنفيذ جريمته؟
هل تستهدف الجريمة الأمن المسيحي فقط؟ ام أمن اللبنانيين ككل؟
لو كان القاتل من جنسية اخرى هل كان الأمر ليغير من عقده النفسية المقززة؟
ماذا لو كان لبنانياً يحمل ذات المرض، الا يغتصب اللبنانيين النساء؟ هل هم آلهة منزلين كُسر القالب من بعدهم؟
القاتل من التابعية السورية، هل كل السوريين مجرمين وقتلة؟

لا يختلف اثنان ان الواقعة لو حدثت في مكان آخر لما اختلفت كثيراً ردة فعل الأهل المفجوعين، انما الطامة الأكبر ان تغذي مؤسسة إعلامية لبنانية عن سابق تصور وتصميم الشعور الطائفي والعنصري في وقت يعمل فيه العقلاء ونشطاء المجتمع المدني على محاولة إزالة هذه الترسبات من عقول اللبنانيين.

كان من الأجدى بمؤسسة تدعي المهنية العالية ان تركز على شيئين، أولاً امن المواطن اللبناني المفقود و”الزعران المسلحين” الفلتانين بالشوارع، ثانياً محاولة الدولة اللبنانية واجهزتها الصدئة تهريب القاتل بعدما تبين ان “على رأسه خيمة” مخابراتية . عوضاً عن ذلك، إختارت ال بي سي ان تنزلق الى درك العنصرية والطائفية، لتعود بعدها الى سحب الفيديو من على موقعها الإلكتروني ومن ثم تعيده بحجة عطل تقني؟! مع العلم ان الفيديو مرفوع على موقع يوتيوب لا موقع ال بي سي.

يقال ان “الرجوع عن الخطأ فضيلة” ، إنما يقال ايضاً، “وقعت الفاس بالراس” ، الى الأصدقاء الأبطال في سوريا الذين يزرعون الدرب حرية، عذراً يا اصدقائي على عنصرية اللبنانيين، هذا بالتأكيد كلام “بعض” الناس، لا كلام “كل” الناس…

لمشاهدة تقرير كلام الناس  : هنا أو هنا

Joint blog Post – Aya Agha & Imad Bazzi
I would first like to pay my deepest condolences to the family of Myriam Achkar

What LBC has done last night did not come as a surprise to me. I mean, aren’t we all used to shocking reports reflecting all sorts of discriminative, racist and sectarian views over so many Lebanese TV stations? But what really saddens and angers me is the ugly and shameful use of the situation of a grieving family who has just lost their daughter in a horrific incident that nobody could have ever anticipated
Both LBC and Philippe Abou Zeid (of course along with Marcel Ghanem who fails at reporting the big picture in many events) should be held accountable for directing a report that was broadcasted during a top viewed program and which was clearly shaped to go in-line with the Group’s dangerous sectarian agenda. What explains such a dirty move during times of turmoil in Syria? Times during which the majority of the Lebanese population is highly supportive of the Syrian citizens and their revolution, demanding the fall of the barbarous Syrian regime and it’s President Bashar Assad.
What explains the absence of LBC’s attempt to highlight the main issues around the horrific crime that has been committed by a sick person?
– Safety & Security of ANYONE residing in Lebanon, be it Lebanese or non-Lebanese
– The failed attempt to smuggle the sick murderer out of Lebanon to Syria – I mean, seriously? Isn’t this worth highlighting? Doesn’t this PROVE that the hands of the Syrian regime are penetrating the Lebanese social and political arenas?
This is yet again another ugly and opportunistic move to divert attention from the main issues at hand, inciting the public and the audience towards more and more racist and sectarian states of mind. It is yet another attempt to brainwash the public and the audience by distorting and filering news and information.
LBC Group should apologize to the family for using their grief. LBC should apologize to the public for being utterly irresponsible and sectarian. LBC group should STOP shaping reports the way they have been doing.
I now pay my deepest condolences to Lebanon for the Lebanese media’s lack of any kind of professionalism and responsibility
I pay my deepest condolences to Lebanon for I believe politicians keep proving the absence of values, loyalty and concern towards the great citizens
Shame on LBC. Shame on every so called politician.


كل الناس عم تنظر، وقفت عليك؟ فقعلك نظرية..

comments

8 تعليقات

  1. What LBC showed was not nice, but it is our reality. Hayda el we2i3, wel LBC simply na2alet hal we2i3. Our society and culture is sectarian and racist to a great extent. This is a reality that has been in our country for a long time. All what LBC did was that it gave this reality a voice and a picture. Ghalat? akid la2. hayda dawra lal LBC as a media channel. fa abel ma tethajjam 3al LBC, yalleh ma kenit 3am tam3ol ella dawra, tfaddal srof wa2t 3ala teghyeer hal we2i3 el beshi3 yalleh 3eysheen fi bhal balad

  2. Dear trella.org,

    I am aware of the interesting efforts by your blog in exposing acts of racism and discrimination. It would be great if you spend more time enriching these efforts instead of criticizing a leading media institution that is simply doing its JOB and typical MEDIA ROLE of communicating the reality and the truth to the public.
    btw, what does the revolutionists in syria have to do with the entire issue? neither myriam’s family nor LBC directed any comment towards the syrian rebels. Mixing irrelevant issues together is purely misleading.
    Thank you

  3. bade a3ref law kenet emak aw ekhtak chu kenet 3melet ? 3eyechle yeha che guevara ..

  4. Points well raised, but unfortunately we will see very limited objections to this report. It shows you that our society is pretty much used to these sectarian attitudes, it is ready to accept this report as being nothing unusual!

    Natalie, yes this is our bitter reality, but LBC could have portrayed it in a different way: set up a personal interview with the victim’s mother (and only her mother), asked her direct, constructive questions and finished the report. No need to expose the cries, pain, anger, violence and sectarianism of the entire family and friends. I wonder what objective does this serve?

    If our reality is bitter, why dwell on it?

  5. i don’t think we should attack LBC for publishing such a report, if we believe in freedom of speech then we should accept what LBC did ! unless a new copy of Abdel Hady mahfouz is writing this post!
    as for the case of the young Lebanese Girl killed by a Syrian Guy because (as the news said) she resisted him for raping her, i don’t think it is LBC who sent this Guy to kill the Girl, but i don’t think you can ignore the possibility of having a certain strategy to introduce fear in certain regions for political reasons! Anyway I think we should always support freedom of speech, as i accept what LBC did , i appreciate what you wrote.

أضف رد على Trella إلغاء الرد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*