لينين ليس جدي!

لم أكن يوماً بوارد التحزب، ولا الأنتماء سياسياً، كنت اضحك وانا اسمع اهلي يكررون على مسمع الأقارب حادثة فعلتها في المدرسة، كانت مكتبة المنزل تعج بالصور، تحتها تمثال نصفي للينين، كان يخيفني في صغري بلحيته المدببة، فأضطروا ان يقنعوني وقتها بأنه “جدي لينين” الرجل الذي اعاد الحق لأصحابه وقضى على الظلم بيديه العاريتين، ونحن يجب ان نكون على شاكلته، لا نكذب ولا نحب الظالمين. لم يكن “أبو وليد” ليتوقع انه في حصة اللغة العربية ستستدعيني المعلمة الى اللوح، حتى احدث زملائي عن احد افراد العائلة، وطبعاً لم اختر إلا “جدي لينين” لاتحدث عن انجازاته، يومها جن جنون المدرسة بأكملها، طفل مغسول الدماغ يحاضر بالشيوعية! طبعاً اوقفتني عن الكلام وصرخت بي وقالت ان لينين هذا رجل اخرق، ثارت ثائرتي!! لم اكن على استعداد لتقبل الفكرة ان “ابو وليد” قد يكذب، وان لينين ليس جدي الحقيقي، فما كان بي إلا ان قفزت الى الطاولة مقلداً طرزان، متمسكاً بخصل شعرها لأقع انا واياها على الأرض.

في تلك المرحلة، استولى الدين على الشارع، فأختفى الرجال الحمر وصورهم، ومعها وضب اهلي كتب مهدي عامل، واودعوها في صناديق محكمة واخفوها، حتى تمثال لينين المذهب قبع في درج مقفل، وباتت السياسة والحديث فيها من الممنوعات، وانقطع والدي عن اصحابه.
أذكر في بداية التسعينات، اعلاناً كانت محطة الـ ICN تبثه كل خمس دقائق، كان الأعلان يدعو الناس التى التظاهر، كانت الأغنية حماسية، لا أزال اذكر كلماتها ولحنها حتى اليوم، تقول الأغنية “الحرية مش غنية، الحرية مش عنوان، ولا كلمة ثورية مكتوبة عالحيطان، 29 شباط.. ما تنسوا هالتاريخ”… في الواقع لم اكن بالوعي السياسي الكافي وقتها لأذكر المناسبة، انما أذكر ان الحكومة اللبنانية حينها اعلنت حظر التجول، كما اذكر ان سياط المخابرات أدمت وأسكتت كل من نزل الى الشارع ذلك اليوم المشؤوم.

في السنوات التي تلت أسس حراك المنظمات الطلابية في الجامعات وعلى رأسها جامعة القديس يوسف نهجاً جديداً من المواجهة أرعب السلطات، فأشتد القمع، اكثر من ذي قبل، ولم يعد يفرق بين موال ومعارض في بعض الأحيان، كانت انتفاضة حقيقية من أجل الخبز والحرية، كان ان بدأ الشباب يغلي، كانت المنظمات الطلابية على تنظيم مرصوص عجزت المخابرات عن فك لغزه، كان يقود تلك المنظمات والحركات طلاباً اشتد عودهم السياسي على وقع الضرب والقمع.

سرى الغليان في كل مكان، في العام 1998 كان الجميع منشغلاً بمتابعة نهائيات كأس العالم، فكانت الحجة المناسبة للخروج من المنزل ليلاً لحضور اجتماعات طلابية، في ظل حصار فرضه والدي على اي نشاط معاد للمخابرات والسلطة بحجة ان “للحيطان آذان”. لم يكن الرجل بوارد ان يسترجع ولده المراهق جثة مذابة بالأسيد ولا كتلة لحم رخوة انهكها الضرب كما حدث مع كثيرين.

في العام 1998 كنت اتحضر لأمتحانات الدورة الثانية من الشهادة الرسمية كوني رسبت في الأولى، فكنت اخرج بحجة الدراسة لألتقي بـ “سهى” لنذهب سوياً الى مكتب تنظيم سياسي، هناك وعلى نحو غريب قام المسؤول بترفيعي لدرجة ان نصبني مكانها مسؤولاً عن المكتب الطلابي مكانها، فقطعت علاقتها بي، ومعها انقطعت محاولاتي كمراهق بائس ان افقد عذريتي معها في حمام المكتب.

مهمتي الحزبية الأولى كانت ان اكتب نصاً يشرح لماذا نعادي السوريين جميعاً (نظاماً وشعباً وعمال) وكيف اننا كلبنانيين ارفع بدرجات، لنوزعه على الأنصار الجدد، عبثاً حاولت ان اقنع “ح.ي”، المسؤول المباشر عن ذاك المكتب، ان في ذلك خطأ عنصري مميت، ومهما حاولت، كان الرجل سياسياً محنكاً، ولم تكن المبادىء السياسية الهزيلة التي حفظتها لتقارع بلاغته. انتهى الأمر بكتابتي بيان طبعته للمرة الأولى في تاريخ ذلك التنظيم المشؤوم على الكمبيوتر، حوى البيان وجهة نظري، حتى بالرغم من سطحيتها في السياسة، لم يحملها الرجل، فطلب مني عدم الحضور من جديد.

بعدها بأسبوع واحد، وبينما كنت في محل الكمبيوتر، دخل رجل ضخم، جذبني من قميصي،  واصطحبني مرغماً الى مبنى في منطقة الرويس حولته المخابرات السورية الى مقراً لها، لم يكن بكائي وخوفي الظاهر ليشفع لي، كان ان نلت نصيباً مرموقاً من الشتائم والصفع، الى ان ادخلوني الى غرفة جلس فيها ظابط وبيده نص البيان الذي كتبته، عد السطور، كانت 21 سطراً، اصدر بموجبها حكماً بصفعي 21 مرة، نفذه العنصر الواقف قربي بحماسة وسادية شديدة. وحذرني ان العقاب القادم قد يكون على عدد الكلمات، وربما الحروف. ولم يتركني اذهب إلا بعد ان خف الأحمرار على وجهي. في البيت، كان “أبو وليد” قد اعد لي استقبالاً مشابهاً لأن الساعة قد تجاوزت منتصف الليل. لم اجروء على الإعتراف،  فالضرب بسبب اللعب في مقهى الأنترنت خير من ان يعلم حقيقتي، ليس في منزله مكاناً للرجعية والأنعزالية على ما كان يقول.

أمور كثيرة تكشفت ذاك الأسبوع، علمت ان لسهى اخ امسكته المخابرات “يتكلم في السياسة” فوشى بالجميع وانا منهم، وان المسؤول الحزبي امر بترفيعي لأنني من طائفة مختلفة، بالتالي اتخذني ساتراً يخفي وراءه طائفيته المريضة، الأكتشاف الأكثر ايلاماً كان ان ارى “سهى” في احضان ولد آخر، يومها فعلت بي هرمونات المراهقة ما لم تفعله صفعات رجل المخابرات… (يتبع)

(الى خطار طربيه، أحد ابطال تلك المرحلة)

كل الناس عم تنظر، وقفت عليك؟ فقعلك نظرية..

comments

2 تعليقان

  1. An Open Letter to His Excellency, President of Lebanon, His Excellency the Prime Minister, all Members of the Lebanese Parliament, all leaders of Lebanese political parties and all Lebanese both in Lebanon and around the world,

    Firstly, I wish to regret the events of the Achrafieh bombing, and God rest the souls of all those killed in the event. This is a tragic event for Lebanon, particularly the families who have lost a father or mother, a son or daughter, a brother or sister.

    I am a Lebanese expatriate, born in Australia, with Lebanese citizenship. My father’s family left Lebanon over a century ago, my mothers, 40 years ago – therefore I have never lived in Lebanon. I have visited Lebanon, which I still consider my home, several times. I love it with all my heart and will never deny it as my home. Each day I work tirelessly to make a living in Australia and keep up with life, and keep my family fed and comfortable. I also work tirelessly to help the image of Lebanese in Australia – as many see us as a barbaric peoples thanks to a minority of the community who the media use to portray Lebanese here as ungrateful Australian citizens.

    I write to you in hurt for a country that I hope one day, me, like many other expatriates around the world, would be suitable enough to return to, make a living, raise a family in a decent and orderly society, and contribute to its development – but in the current climate, the country offers me nothing but a holiday destination, that I can only dream of living in.

    My first question is to all of you, why do the affairs of Syria, Israel and the whole region dominate political life? Rather than discussing the issues of our own country, the government is still discussing interference of Israel and Syria in the government, in political life, in day to day life. But what about the other more pressing issues that never get discussed by government, but would change the lives of Lebanese, such as:

    1. Finding the thousands of missing persons who were taken during the Civil War, and since;

    2. Responding to day-to-day issues such as traffic, public transport, social welfare and the like;

    3. Providing at least the basic infrastructure to help the economy grow, such as high speed and readily available internet, running electricity and clean water to all, a public transport network that connects the countries great cities, a proper sewerage system that does not damage our environment (and the list goes on);

    4. Actually implementing laws such as an electoral law, that does not serve the interests of a party, but rather, the electorate; and one that does not give rise to sectarianism, but rather, builds trust between sects so we don’t feel the need to protect our sects against others;

    5. Supporting our youth so they stop moving out of the country, by creating employment by investing with the private sector on large nation building projects such as mass transit systems, a second international airport, rebuilding Tripoli, and establishing a high speed nation wide internet network.

    Will any of the above ever be considered?

    My second question is, (if I do have the right to vote at the 2013 election from Australia), who do I vote for? As a Maronite, I have two options, the March 8 or March 14 alliance. There seems to be no alternatives. So do I vote for a party allied with another party who still holds weapons in the name of resistance (but nonetheless weapons that have been used in 2008 against Lebanese for political gain); or do I vote for the other bloc who are allied with Islamic extremists who wish to associate themselves with the Syrian crisis? My options are limited. Whilst I respect that each party has a political ideology, there just seems to be no choice for me, a young individual, who would prefer to vote for a party that will actually invest in nation building, invest in its youth, and make Lebanon a viable alternative for living, so maybe then I can consider coming home permanently, sending my children to a great Lebanese school and university, and allowing them to grow up in a tri-lingual word with the potential to use this as an advantage and become wordly people.

    I have such a deep respect for those young people in Lebanon who remain. I love seeing tweets and facebook posts with vision, with talent and with a hope for Lebanon by these young people. My heart breaks when I see tweets and facebook posts by these same people saying they can hear gun-shots, or saying they can’t wait to flee Lebanon. Why should they have these thoughts? Do you want them to join me, and the millions of other Lebanese around the world in becoming expatriates?

    To these young people, I hope you do remain, because you can use your vote to make change. I can’t (well not yet anyway).

    I haven’t lost hope in Lebanon, but as a citizen of our great country, I just ask of our leaders, that they reflect on the below, and try to re-set our leadership’s priorities (just a little bit, just to make our home a better place):

    1. Rather than trying to rid our government of Syrian intervention, or backing the downfall of the Syrian regime, why don’t we focus on building true Lebanese politicians with a national plan for Lebanon that does not make mention of any other country but Lebanon;

    2. As an expat, part of a body of people that bring $12 billion into Lebanon’s economy, I would really appreciate being able to have a say over who represents me in parliament. I would love to vote for the region my family come from – not because I want to keep its sectarian balance, but because this is where my family own property, stay and spend when we are in Lebanon. It is therefore in my interests that I vote for who will best meet my needs in this area.

    3. Can you make me WANT to move to Lebanon? I would really appreciate this. Life in Lebanon is great. I love the fact that I can walk down the street in Achrafieh, Hamra, Saida, Sidon, Tripoli, Batroun, Bcharre, Zgharta, Jezzine etc etc etc, and talk to anyone about anything. I can’t do that in Australia, because people would just think you’re have something wrong with you. But in Lebanon, our openness and love for other people is something I treasure and would love for my children to grow up in this environment.

    4. Have we thought of solving any of our problems diplomatically? Politically? Yes, I know. This will take such a long time. But why don’t we sit down with Israel (as against their very existence as I am) and set out an action plan for peace, the return of the Palestinian people, the demarcation of our border and the withdrawal of their troops from our nation. Yes, there are so many points of contention, and this could take decades, but patience is a virtue and persistence is the key. Or is violence the only answer? Just checking whether the former has been seriously considered? Or Is this too dangerous?

    5. When will there be serious attempts to build national infrastructure? Or will political bickering and disagreement over the smallest of matters mean that these items never get consideration???

    6. Why are party’s so sectarian based? Why can’t the 50-50 Christian/Muslim allocation in parliament be maintained (if necessary), but filled in with members from parties based on liberal, democratic, republic or labour-based parties. Parties with national not international interests? Is this possible? Can we ever have any serious parties with a sectarian mix? PS> I don’t consider March 8 or March 14 to be such, these are groups of parties that are either Pro-Syrian regime, or pro-Free Syrian Army. They are not groups they are Pro-Lebanese Mass Transit System, or Against-discrimination of women. Sectarian tendencies still seem to dominate.

    7. Finally, will I ever be able to move back home? A tear is bought to my eye trying to think this day will ever come.

    Anyway, I hope you’ve had time to read this amid all of the current chaos, but please put our people’s interests first. We have such a beautiful country, but we make it looks barbaric. We have such a beautiful culture, but we make it looks barbaric. We have history as good as the Romans, Greeks and Egyptians, but we don’t give time for anyone to focus on these.

    Please work to make Lebanon a home where we can all re-consider whether we need to live abroad.

    I love Lebanon, I love you all, and I hope you can love us too.

    Best regards,

    Lebanese expatriate.

  2. قال: كنت يومئذ صغيراً، لا أفقه شيئاً مما كان يجري في الخفاء، ولكني كنت أجد أبي ـ رحمه الله ـ يضطرب، ويصفر لونه، كلما عدت من المدرسة، فتلوت عليه ما حفظت من ” الكتاب المقدس “، وأخبرته بما تعلمت من اللغة الإسبانية، ثم يتركني ويمضي إلى غرفته التي كانت في أقصى الدار، والتي لم يكن يأذن لأحد بالدنو من بابها، فلبث فيها ساعات طويلة، لا أدري ما يصنع فيها، ثم يخرج منها محمر العينين، كأنه كان بكى بكاءً طويلاً، ويبقى أياماً ينظر إلىَّ بلهفة وحزن، ويحرك شفتيه، فعل من يهم بالكلام، فإذا وقفت مصغياً إليه ولاّني ظهره وانصرف عني من غير أن يقول شيئاً، وكنت أجد أمي تشيعني كلما ذهبت إلى المدرسة، حزينة دامعة العين، وتقبلني بشوق وحرقة، ثم لا تشبع مني، فتدعوني فتقبلني مرة ثانية، ولا تفارقني إلا باكية، فأحس نهاري كله بحرارة دموعها على خدي، فأعجب من بكائها ولا أعرف له سبباً، ثم إذا عدت من المدرسة استقبلتني بلهفة واشتياق، كأني كنت غائباً عنها عشرة أعوام، وكنت أرى والديّ يبتعدان عني، ويتكلمان همساً بلغة غير اللغة الإسبانية، لا أعرفها ولا أفهمها، فإذا دنوت منهما قطعا الحديث، وحوّلاه، وأخذا يتكلمان بالإسبانية، فأعجب وأتألم، وأذهب أظن في نفسي الظنون، حتى أني لأحسب أني لست ابنهما، وأني لقيط جاءا به من الطريق، فيبرح بي الألم، فآوي إلى ركن في الدار منعزل، فأبكي بكاءً مراً. وتوالت علي الآلام فأورثتني مزاجاً خاصاً، يختلف عن أمزجة الأطفال، الذين كانوا في مثل سني، فلم أكن أشاركهم في شيء من لعبهم ولهوهم، بل أعتزلهم وأذهب، فأجلس وحيداً، أضع رأسي بين كفي، واستغرق في تفكيري، أحاول أن أجد حلاً لهذه المشكلات.. حتى يجذبني الخوري من كم قميصي، لأذهب إلى الصلاة في الكنسية.

أضف رد على Lebanese Expat إلغاء الرد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*