حريات

خبريات وتدوينات عن الحريات المهدورة

لا لمنع حفلات الروك في لبنان.

يوم بعد يوم يستمر مسلسل الهبل المستشرس في إبتلاع حرية التعبير والإعتقاد في لبنان، فقد إنتشرت في الأونة الأخيرة رسالة باتت المدارس اللبنانية تستنسخها وتوزعها في مظاريف مغلقة على أولياء أمور الطلاب، تتحدث الرسالة عن سلسلة من حفلات الروك المزمع إقامتها، وتحذر أولياء الأمور من السماح لأولادهم بحضورها. قبل الخوض في غمارالموضوع حتى “سنسفيله” وجرياً على العادة، أرفق مع هذه التدوينة الدليل القاطع ووصمة العار على جبين الهيئات التدريسية في لبنان، أرفق صورة عن الرسالة، حتى لا “ينشبق” أحدهم ويتهمني بالكذب، لأن الجهلة والعميان في هذا البلد كثر.

أكمل القراءة »

بخصوص "الكج" في الأماكن العامة…

لفت نظري الهجوم العنيف لقوى الأمن و الكبسات المستمرة على ما يسمى بالـ “مكججات” و المكججات جمع كلمة “كجة” وهي الأقوى بدرجة واحدة من القبلة العادية، واقل بدرجة أيضاً من الـ “فرنش كس” French Kiss – وقد إكتسبت إسمها مكججات بسبب العشاق الذين ضاقت بهم عقول الناس و عيونهم حتى التجأ القسم الأكبر منهم الى تلك الصخور المنزوية “يكجون” على راحتهم فيما الصخور تقيهم من عيون الفضوليين و ذوي الأنوف الطويلة من بني البشر، والأهل و المعارف، فالشاب و الصبية الجالسين في “المكججة” يمارسون طقوس الكج على أنواعها في تآلف و محبة، وكم من علاقة بدأت “كجية”و إنتهت “زوجية”.

أكمل القراءة »

تغطية لحادث الإعتداء الذي تعرضت له

كانت حادثة الإعتداء علي لتمر مرور الكرام لولا الإضاءة الإعلامية عليها من قبل مرصد عيون سمير قصير لحرية الصحافة. وفيما أتت التعليقات الرسمية خجولة للغاية بما فيها رد المجلس الوطني للإعلام االذي سجل رداُ خجولاً عبر العضو في المجلس الوطني للاعلام المرئي والمسموع الزميلة ريتا شرارة التي اعلنت في بيان، تعليقا على تقرير مركز “سكايز” للدفاع عن الحريات الاعلامية والثقافية، الذي رصد في تموز الماضي 40 حدثا وخرقا، يتعلق بحرية الصحافة والتعبير والثقافة في لبنان وسوريا وفلسطين والاردن، “أن نسبة التعدي على حرية التعبير والصحافة (في لبنان) ليست كبيرة، وعددها خمسة في شهر واحد اذا ما قورنت ببقية الدول المذكورة ،الا ان العدد اذا ما وضع في سياقه الزمني الصحيح سياسيا اي في شهر شهد ركودا كبيرا في الحركة السياسية على غير مستوى، فإنه يبدو كبيرا”.

أكمل القراءة »

إنتهاك حقوق الطفل في مخفر درك لبناني!

يسجل هذا الفيديو واحدة من أسوأ الخروقات لأبسط حقوق الطفل، وعلى يد من؟ على يد من يفترض بهم ان يكونوا الخط الأول لحماية الوطن! الفيديو يظهر عناصر من قوى الأمن الداخلي داخل غرفة المنامة الخاصة بهم (والمفترض انها مغلقة أمام المدنيين) هم يضربون طفلاً لا يتجاوز الخامسة عشرة من العمر. ولا يكفي هذا، بل يصورون الحادثة على احد الهواتف المحمولة. الفيديو إنتشر بعد ان قامت هذه العناصر بتوزيع الفيديو على المقربين و الأصحاب ليجد طريقه الى موقع youtube و الغريب في الأمر ان الفيديو لم يثر إهتمام أحد على الرغم من انه منشور منذ كانون الثاني 2008. مطلوب التحرك لمعرفة الفاعلين فوراً

أكمل القراءة »

تحية اليكم…

خلال السنوات الخمس و العشرين الماضية تم اختطاف بضعة آلاف من اللبنانيين على يد القوات المسلحة السورية و اجهزتها الإستخبارية و بعض من المجموعات المسلحة اللبنانية. العدد الحقيقي لهؤلاء المعتقلين يبقى غير معروف, الا ان العدد التقريبي قد تجاوز ال 3500 معتقل دخلوا السجون السورية في دمشق و محيطها بالإخفاء القسري، حيث اختطفوا من لبنان و تم نقلهم الى الداخل السوري , ان ظروف إختطاف اللبنانيين تختلف بين اسباب سياسية او طائفية او عرقية , البعض اختطف لإشتراكه المباشر في اعمال القتال مع الأطراف التي لم تكن على علاقة جيدة بالسوريين و البعض الآخر اختطف لمجرد انه المح بإنزعاجه من همجيتهم. كما ان هناك قسم كبير من المعتقلين تم اختطافهم لمجرد تشابه في الأسماء مع شخص مطلوب للتحقيق في مكاتب عنجر او غيرها من المراكز الإستخباراتية السورية ولا فرق عندهم بين هؤلاء فالتهمة ذاتها جاهزة وهي في اغلب الأحوال ” التعامل مع العدو الإسرائيلي” .

أكمل القراءة »