عن المدون

 

عماد بزي، مدون لبناني، خبير في شؤون الإعلام الإجتماعي
مدرب مختص في إستراتيجيات المناصرة والحملات الإلكترونية، عام 2011 اختارتني مجلة فورين بوليسي العالمية من ضمن أكثر 7 أشخاص تأثيراً على الإنترنت في الشرق الأوسط

أكتب وأحرر مدونة تريلا دوت أورغ منذ العام 1998، إضافة الى مقالاتي في الصحف والمجلات اللبنانية، ومواقع الإنترنت المحلية والعالمية.

عملت في السابق مع العديد من المنظمات ووسائل الإعلام المحلية والعالمية منها:

أحاضر كمدرب مستقل حول مواضيع عدة، كالمناصرة وحقوق الإنسان، والتواصل والقيادة، والديمقراطية، إضافة الى التدوين والنشر الإلكتروني.

 

الجوائز

  • عام 2008 جائرة منتدى المبدعين العرب
  • عام2009 جائزة هامبرتون كامبل للصحافة الإلكترونية
  • عام 2010 المركز الثاني في مسابقة افضل المدونات العالمية – تصنيف مراسلون بلا حدود
  • عام 2011 اختارتني مجلة فورين بوليسي العالمية من ضمن أكثر 7 أشخاص تأثيراً على الإنترنت في الشرق الأوسط

 

الترشيحات

  • 2010 افضل مدونة في تصنيف مراسون بلا حدود
  • 2011 جائزة الهلال النحاسي – افضل مدونة في الشرق الأوسط
  • 2012 جائزة افضل مدونة عربية – جائزة الدوتشي فيلي
  • 2012 جائزة افضل مدونة – تصنيف مراسلون بلا حدود
  • 2012 منظمة Nations United  جائزة الإعلام الإجتماعي

 

الأمن، و حرية الرأي والتعبير

  • اعتقلت لأول مرة العام 1998 لساعات في مركز المخابرات السورية في بيروت بناء على شبهة توزيع منشورات
  • اعتقلت للمرة الثانية عام 2003 لدى جهة امنية رسمية غير معروفة بسبب مقالة في صحيفة لبنانية
  • اعتقلت للمرة الثالثة العام 2005 بسبب منشورات تحض على إستقالة رئيس الجمهورية وجرت محاكمتي غيابياً بتهمة التعرض لمقام الرئاسة
  • تم توقيفي في مطار القاهرة العام 2011 بعد إدراجي على لائحة الممنوعين من دخول البلاد ولايزال السبب غير معلوم حتى الساعة
  • العام 2014 جرى تحويلي الى المحاكمة بتهمة القدح والذم على خلفية تدوينة بعنوان “شوارب الوزير”
  • تم حجز جواز سفري في عدة مناسبات على خلفية موروثات النظام الأمني اللبناني السوري بحجة وجود مذكرة إخضاع أمني بحقي

 

أنا لست يسارياً، ولو انحزت تماماً لقضايا المجتمع والمواطنين والفئات المهمشة وحقوق الإنسان، أؤمن بالليبرالية المجتمعية وهي النظرية الجديدة للسياسات الليبرالية، اي تبني الليبرالية مجتمعياً، لا اقتصادياً.

تريلا دوت أورغ، هي متنفسي منذ سنوات، أشارك البعض بها أحياناً، وأمارس عليها الرقابة الأبوية حيناً، هذه المدونة أردتها مساحة حرة، أطلق منها نداءات التغيير والنقد نحو هدف بناء.

هذه المدونة تسعى الى التغيير السلمي الديمقراطي في لبنان، نحو بلد أكثر عدالة، وأمناً، هذه المدونة هنا كي لا يفلت ظالم دون عقاب، وكي لا يهرب سارق دون “سحسوح” من هنا أو لطشة من هناك.

معاً نحول الإفتراضي الى واقعي، فنغير لبنان كيلو بايت تلو الأخر.