تحقيق خاص – عن أي صفقة كان يبحث؟ عون يتصل بالموساد في فرنسا

محلياً، وما ان فتح المرشح الكسرواني سيمون صفير موضوع علاقة عون بالموساد خلال وجوده في فرنسا، حتى كرّت سبحة المقالات و المعلومات الدقيقة على صفحات العديد من الصحف العالمية مثل “لو فيغارو” و حتى الإسرائيلية منها حيث كانت صحيفة البلد الإسرائيلية (هآرتس) قد عنونت بتاريخ 8 كانون الأول 2008 “الجنرال اللبناني عون إلتقى مسؤولين في الموساد خلال وجوده في المنفى بباريس” لتتكشف تفاصيل مثيرة عن تمسك عون بتلابيب اي كان حتى الشيطان ليعود الى لبنان بصورة بطل، لا بصورته الحقيقية كلاهث خلف الكرسي الرئاسي وحليفاً لأي كان. وكانت “لو فيغارو” قد ذكرت ان مسؤولاً إستخباراتياً فرنسياً رفيع المستوى، يتحدر من اصل عربي، قد نبه عون الى خطورة هذه الإجتماعات المتكررة بالإسرائيليين، إلا انه، اي عون، لم يكترث للتحذيرات المتكررة، فتابع الغوص في مجاهل المحادثات مع الإستخبارات الإسرائيلية آملاً ان يحقق منها ما لم يتمكن من تحقيقه عبر الأميركيين من خلال مشروع محاسبة سوريا و من ثم شهادته الحية في الكونغرس الأميركي. حينها خرجت أبواق النظام السوري على شاكلة ناصر قنديل لتطالب بالإقتصاص من عون لخيانته لبنان، حتى ان حزب الله نفسه كان قد اسهب في قدح وذم عون واصفاً إياه بالآداة الطيعة في يد “أمريكا” الشيطان الأكبر.

أكمل القراءة »

الزاروبة…

مما لا شك فيه انه وكلما اقتربنا من موسم الإنتخابات يتهافت الساسة والمرشحين على “تزفيت” الطرقات و تعبيدها وتسويتها بما يتلائم مع حاجة المواطن اللبناني. وباتت ظاهرة الزفت الإنتخابي متأصلة في الحياة السياسية و البرلمانية في لبنان لدرجة ان مجلس النواب اللبناني كان قد أقر في إحدى الدورات الإستعاضة عن المال المقدم للنواب بكميات من الزفت ليوزعها كل نائب على المنطقة التي يمثلها، ذلك، دونما اي رجوع الى القاعدة المكرسة في الدستور اللبناني والتي تنص بكل صراحة ووضوح ان النائب في مجلس النواب يمثل مصلحة الوطن ككل، لا دائرته الإنتخابية المصغرة المفصلة على قياسه الإنتخابي في معظم الأحوال.

أكمل القراءة »

علاج قوي كتير

المقالة أدناه لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر المدونة، إنما عن وجهة نظر كاتبها فقط، وإن كنا نتحمل تبعات نشرها كتب: طوني الخوري (خاص تريلا دوت أورغ) كيف ممكن نصدق انو رح يتفقوا الشباب على طاولة الحوار، بعدين على شو بدن يتفقوا ؟… ما زال الحزب مسلح، والتيار متنح، والمستقبل مشرشح والقواتجي مخرف، والاشتراكي مضيع والكتائبي مغمض والباقي مهمش… فكيف بدن يتحاوروا وعلي شو ممكن يتفقوا… خلصنا بلا تنمير!! ولكن، بعد في أمل انو يزمط البلد”الحبيب” طبعا من الكوارث يللي أكيد واصللا… العلاج فعال مدتو ٣ سنين بس، ما راح قول ٥ او خطة خمسية لأن كتار بيستعملووا و بكررووا شي اسمو خطة خمسية بلا ما يفهموا شو عم يقولوا… فخلينا على ٣ سنين أفضل..

أكمل القراءة »

شغلة بال – الحلقة الثالثة

لا أقابل احداً، إلا ويكون عنده “شغلة بال” إسمها الإنتخابات النيابية، وهذا طبيعي في ظل إنطلاق بورصة الترشيحات و الإنتخابات والأرقام والفبركات، لتنضم اليها بالأمس “التهويلات”. إلا إنها المرة الأولى التي أكون فيها “مطمئن البال” ! كيف لا وأنا لا اتوقف عن الضحك عند النظر الى بورصة “المشمرين” عن زنودهم لخوض “المعركة” الإنتخابية، أو “المكشرين” عن انيابهم لسنها بحدة حتى “ينهشون” مقعداً هنا أو صوتاً هناك. وللإنتخابات حكايا، هذه إحداها سمعناها عن لسان إستاذ الأدب نجيب حنكش.

أكمل القراءة »

برنار فتال … هوى

استخدم المال لفعل الخير والمحبة والمساعدة نزل الخبر كالصاعقة امس: مقتل رجل الاعمال برنار فتال وصديقه طوني سعاده في حادث سير في القاهرة. فتداعى الاهل والاقارب والاصدقاء الى منزل العائلة في المنصورية. وسافر منهم من سافر لمواكبة الجثمانين في طريق العودة الى المثوى الاخير، بينما فتحت شركة فتال ابوابها استثنائيا بعد ظهر السبت في لقاء عفوي واجتماع صلاة وترحم.

أكمل القراءة »

نائب الـ X5

قررت أن أكتب إليكم هذه الرسالة بعد نهار الثلاثاء الواقع في 6 تشرين الأول 2009 والذي صادف مروري عند الساعة الخامسة تقريباً على طريق سن الفيل المؤدية إلى الحازمية. عند وصولي إلى كوع خطر، قرر سائق سيارة BMW X5 فضية اللون تحمل رقم 113**3 (هذا ما حفظته من الرقم لأنني كنت منفعلة جداً) وتحمل لوحة مجلس النواب، أن يتجاوزني علماً أن الطريق كانت سالكة في الإتجاهين و كانت هناك سيارة آتية في الإتجاه المعاكس، معرضاً حياة من بداخل السيارة الآتية، حياتي وحياة من معه للخطر.

أكمل القراءة »

أم شراطيط

يروي الأديب اللبناني الكبير سلام الراسي، انه وقبل قيام دولة إسرائيل، كان المسافر من القرى اللبنانية الى مثيلاتها الفلسطينية، يمر قرابة الحدود بشجرة باسقة، فروعها خضراء طويلة، ظلها وارف، تعانق المارة، وتنشر في المكان إحساساً بالهيبة ممزوجاً بالأمان والطمأنينة، وتنتشر على اغصانها الكثير من الخِرق و”الشراطيط” هكذا إكتسبت الشجرة إسمها شجرة “أم شراطيط”. السبب في ذلك مرده الى الإعتقاد السائد آنذاك ان لتلك الشجرة مقدرة عجائبية على شفاء المرضى، وتوفير السلامة في الأسفار، والإستجابة لطلبات المحتاجين والسائلين، وحتى حل الخلافات بين المتخاصمين. فإذا عُلقت قطعة من قميص احد المرضى عليها شفي بعد حين، وإذا ربطت كوفية أحد الغائبين في اغصانها، عاد الى بيته وقومه معززاً مكرماً، وإذا نودي للصلحة، فغالباً ما تعقد في فيء “أم شراطيط”, فتحل الأزمات، وتفرج الكربات، وتعود المياه الى مجاريها، والإبتسامات الى ثغورها.

أكمل القراءة »

شغلة بال – الحلقة الثانية

وصلتني رسالة “مهضومة” عبر البريد الإلكتروني المخصص لهذه الصفحة من أحد القراء، يخبرني فيها بسعادة عن كمية الأسئلة التي “تشغل باله” والتي اجبنا على معظمها في الحلقة الماضية، وبما ان الفرصة متاحة للجميع لعرض ما “يشغل بالهم”، يسأل القارىء “ن.ت” عن “شغلة بال” رياضية ويسأل من سيفوز بالدوري اللبناني لكرة القدم! عزيزي القارىء، صراحة لم اعد من متابعي اللعبة منذ وقت طويل نظراً لأن هناك الكثير من الأمور باتت “وجعة راس” و “شغلة بال” لكن بصراحة انا من مشجعي النجمة والأنصار والصفاء والرايسنغ واتمنى ان يفوز احدهم بالكأس.

أكمل القراءة »

شغلة بال – الحلقة الأولى

شغلة بال! هي زاوية إسبوعية على 4 حلقات تحكي بإسم شريحة واسعة من اللبنانيين “المستغربين” من بعض الأمور التي قد يستعصي تفسيرها، فتشكل “شغلة بال” للعديد منهم. لا أدعي هنا اني أملك الإجابات، بل اعرض الأمور كما هي علنا جميعاً نجد الإجابة اللازمة لملىء الفراغ بالحل المناسب. – العربية أو العبرية ؟ بعد إطلاق السيد حسن نصرالله صفة “العبرية” على قناة “العربية” إرتفعت وتيرة البحث عن كلمة العبرية على الإنترنت، فظهر فجأة موقع العربية دوت نت بإسم العبرية دوت نت www.alarabiya.net www.alibriya.net وكلاهما يحول الزوار الى الموقع الرئيسي للقناة

أكمل القراءة »

عن باب "الحمرا" و السفارة في العمارة

قاتل الله التلفاز “كما كان يقول جدي”، فيصفه بأنه شاغل البال، وصانع البلبال، ولولاه لكان العالم بأفضل حال. كان جدي يخاف من تأثير التلفاز على عقولنا نحن الصغار، فينهرنا لإلتصاقنا بالشاشة، ويعلل السبب بأن كثرة مشاهد الدم واللعب واللهو والملذات على شاشته ستكون سبباً في إنهيار أخلاقياتنا، وتعليمنا حيل وفن الكذب لنصبح رجال آليين نمشي مسيرين غير مخيرين. لا أنكر لجدي انه كان على حق في جزء مما قاله، فالتلفاز غالباً ما يسيطر على عقول البعض فيخيل لهم انهم أبطال أسطوريين لو جعلوا يدهم على رقبة عنترة إبن شداد لكسروها.

أكمل القراءة »

سكترما…

تعتبر السكترما، في المفهوم العسكري، احدى المخاطر الناجمة عن إطلاق الرصاص في أماكن مغلقة او على سطوح صلبة مستوية او ملتوية من مسافات قريبة غالباً مما يؤدى الى إرتداد الرصاصة عن الجسم الصلب، حيث من الممكن ان تصيب آخرين او حتى مطلق الرصاص نفسه ! وكثيرون هم من سقطوا برصاص السكترما في لبنان، منهم من قضى، ومنهم من لايزال يعاني من إصابات وإعاقات حتى يومنا هذا. عالمياً، هناك حادثة مسجلة عندما ارتدت رصاصة اطلقها احد حراس الرئيس صدام حسين اثناء حوادث الدجيل على مشبوه حاول الإقتراب من موكب صدام فأرتدت الرصاصة الى صدر مطلق النار وانهت حياته.

أكمل القراءة »

بدنا شقة…

أخيراً فعلتها… حسمت أموري، ووضبت “كلاكيشي” ورصفت مستقبلي وعصرت حصالتي، وحصالة المصرف طبعاً، وصنفت خياراتي ووضبتها، وعلبتها وقدمتها ماسة متألقة، أثمرت عن “نعم” ، فتفتقت قريحة القلب قراراً بالزواج، وتمخض الدماغ حاسوباً واليد حاسبةً والقلم محاسباً والجميع يبحث عن شقة تنفع لتكون مأوى للقلبين السعيدين، زواجاً أزلياً، وبساطاً سرمدياً، قراناً الى أبد الآبدين. “صدقني يا أستاذ، إحتمال كبير ان لا تعجبك الشقة”، يقولها السمسار ويخفي خلفها إرتباكاً ظاهراً، وأنا المتعجب من أمر هذا المخبول، شقة في بيروت، غرف سبع، وكهرباء متواصلة، ومياه مؤمنة، ناهيك ان ثمنها يسيل لعاب الراكضين اللاهثين وراء سماسرة العقارات كحالي، كيف لا تعجني؟…

أكمل القراءة »