شكراً، وصلت الرسالة…


للمرة السادسة خلال إسبوع واحد اتلقى إنذاراً من صديق، والصديقة هذه المرة تزف بشرى غير سارّة، “إنتبه عم بيراقبوك بدن يمسحوا فيك الأرض” وطبعاً وفق المنظومة ذاتها تستتبعها بـ “عم بيقولوا إنك عميل”.

علماً انني أحترق من الداخل، لكنها المرة الأولى التي أبتسم بها وأواجه بها الأمر بسخرية تامة، وعلى العادةـ قررت ان امتنع عن الرد، لكن بصراحة، بعد التفكير بالموضوع، بات الغضب يتملكني، لا لأنهم يتهددون ويتوعدون، بل لسببين إثنين، أولاً ان الجهة التي تتوعد وتتهدد هي أول من ساهمت بنشر كتاباتي ودعمتها لا بل وقدستها منزلة من سابع سماء، وما أن تناولها التقد حتى كادت تهد تلك السماوات فوق رأسي، هذا أولاَ، ثانياً، وهنا السخافة، ان الموضوع برمته بدأ بعد التدوينة “غير للأسوأ” والمفترض ان الشباب العناتر أصحاب التهديد هم ثلة من الناس ممن يحترمون حق التعبير، لكن يا خسارة، تبين انهم أول من يتنطح للتهديد.

لا أتكلم هنا عن أحزاب تعبوية، ولا أحزاب مناطقية، ولا تنظيمات إرهابية، هؤلاء العناتر هم شبيبة منتسبة الى إتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني (طبعاً مستوى مميز من الديمقراطية وإحترام الرأي الآخر) و الحزب الشيوعي اللبناني، صاحب الباع الطويل في النضال العمالي، حسناً، أنا لا اتهم المنظمتين إتهاماً مباشراً، لكن أدعوهم الى جمع أولادهم ليلعبوا أمام الدار، لا بأعصاب الناس.

بداية، لابد من السؤال عن شيئين إثنين، أولاً هل ضاقت مساحة التعبير في هذا البلد الى هذا الحد؟ وثانياً هل تضائلت مساحة نضال العمال والفلاحين حتى وصلت الموسى الى ذقن الحلاق؟ الا يوجد نضالات أخرى غير تهديد مدون وحيد؟ ماذا عن الرشوة والطائفية والفساد والسرقات وأمن الناس؟ ماذا عن الطبقة السياسية المستحكمة بالبلد؟ ماذا عن السياسات الخارجية والأرض المبتورة؟ ماذا عن الحريات العامة؟ ولو!!!

هل يختصر النضال بالوعيد والمراقبة والتخطيط لكيف سنضرب عماد بزي؟ ومن هو عماد بزي حتى يستأهل منكم هذا الكم من التخطيط والإجتماعات السرية واللطي والإنتظار في شارع الحمراء؟؟ وهل هبط مستوى نضالكم الى حد وصلتم الى إتهام الناس بالعمالة؟ ثم ماهو مفهوم العمالة؟ (بالله عليكم) أو في هذه الحالة (بالماركسية عليكم) هل هو التعامل المباشر مع إسرائيل؟ حتى بس نفهم، أم هو عدم لبس الكوفية الفلسطينية وشرب العرق بالدين حتى الثمالة في البارومتر وتسول سيجارة الجيتان؟؟ او عدم الإستحمام لأن الرائحة الكريهة هي من مستلزمات ال”لوك” البروليتاري؟؟؟ إن كان هذا مفهومكم للعمالة، نعم يا رفاقي السابقين، أنا عميل. عميل للبنان.

نزلتم الى أدنى المستويات يارفاق، هبطتم الى وادِ صعوده هو سقوط الى أسفل، ضيعتم شرف النضال يا من يفترض انه راية العمال والفلاحين، كم اتمنى لو قرأتم ما كتب بعين النقد البناء لا العمى والغباء.

كم اتمنى لو انكم راجعتم التاريخ، وحاسبتم قتلة جورج حاوي، وسمير قصير ومهدي عامل وسليم اللوزي ومصطفى جحا، لكم اتمنى ان أجالسكم في هذه اللحظة لتعرفوا من أنا، وكم أشفق على حالكم وانتم ضائعين على هذا المنوال.

أنا، وأعوذ منكم من كلمة أنا، أنا من لا حزب خلفه ولا سند، سندي هو عقلي وقلمي وكل لبناني يعرف أحزاب لبنان على حقيقتها، فلتتفضلوا و تقطعوا يدي كما وعدتم، وتقتلعون عيني كما خططتم، وتكسروا رجلي كما تعهدتم، وما أحب ذلك الى قلبي، فلا اعتقد انه هناك من هو أبرع مني في لعب دور الشهيد الحي، دور المدون والصحافي المسكين المقموع، عندها لن أدع قلمي يهجوكم، بل اترك المهمة لدم يسيل على قارعة الطريق وصحف ومدونين ونشطاء يصرخون وينشرون حقيقتكم.

مجدداً يا رفاقي اصحاب البلطة والسكاكين، أدعوكم الى ان تلعبوا أمام منازلكم، إن بقيت لكم منازل، وادعو منظماتكم الحزبية الى لملمتكم عن الطرقات، وأحمل مسؤولية سلامتي الشخصية كاملة الى الحزب الشيوعي اللبناني وإتحاد الشباب الديمقراطي أمام الرأي العام و قوى الأمن والقانون، بإعتبار ما تقدم إخباراً الى النيابة العامة التمييزية في جبل لبنان.

وصلت الرسالة، وفهمت جيداً، شكراً يا رفاق على التهديد السادس، وشكراً لأنكم أثبتم مجدداً صحة نظريتي أنكم “مغيرين للأسوأ”…


7 responses to “شكراً، وصلت الرسالة…”

  1. my friend finally some 1 stood and said a clear image about most of the communist community in leb who pretend that they are lol…keep it up imad ur not the only one who understands such image and thanks for keeping us to the updates of some politic life in leb bta3ref 2elle bel gherbe besero b3ad chway kteer 3an el seyese…

    • عزيزي هيثم، للتوضيح فقط، المقصود بالنص اعلاه ليس عموم الشيوعيين اللبنانيين، بل العصابة التي إتصلت وهددت وبعثت المراسيل بقع الرؤوس والأعناق و الأيادي… على ما يبدو أنهم أصبحوا أغلبية بين الشيوعيين الجدد 🙂

  2. yea as i said my friend most of them are like that now and i really miss the real communist that i used to see in leb and hamra street those had some great ideas and ways of change but i guess they are vanishing now…

  3. Impresssive enough. As a response to what happen, i guess you should refrain from writting a “defense”article, or justification and keep on writing…
    What you are doing is really impressive! the fact that can write a weekly article is indeed a hard tohing to do, what if this article is hard for some people, society?
    I guess some ideas will remain!
    What you should do now?

    غير اللون االاحمر تبع الBlog

  4. jarib ma tehtam la7adan li 2alamo ma byektob bi 7eriyeh ma 7adan
    bye2dar ywa2fo
    hay al khabriyet mana ila ta2 7anak…