مرمرة، خطأ النشطاء والمجزرة


(يرجى قراءة التدوينة كاملة قبل تنسيق سمفونية السباب والقدح والذم، وشكراً لتعاونكم)

نشرتُ منذ أيام وفور شيوع خبر الهجوم الإسرائيلي على القافلة المتجهة الى غزة، نشرت تعليقاً أقام الدنيا ولم يقعدها، فإنبرت الألسنة تقصف بالسباب واللعنات وتهد وترعد بالإتهامات ومنها من بدأ بالوعيد دون أن يخطر على بال أحد ان يقرأ ولو قليلاً بين سطور ما كتبت فإعماهم التعصب البغيض، وعلى عادة العربان، إنبروا بالروح وبالدم للدفاع عن القافلة وكأنني كنت بموقع الهجوم عليها! ، إنها الروح السوداء ذاتها التي سادت ولاتزال تسود التفكير العربي المتحجر في قبول الإنتقاد الذاتي او النقد البناء.

تضمن التعليق خمس عبارات واضحة كالشمس “أقلها وقعاً” كان عبارة “البربرية الإسرائيلية” لم تشفع لي ولا لتعليقي، لم نستمع؟ ولم نقرأ دون تعصب؟ فقد تضمن التعليق نقداً صريحاً لنشطاء السفن، ممنوع الإنتقاد، هؤلاء منزلون، قديسين منزهون، لا يخطؤن !!! وبات من الضرورة الهجوم على كاتب التعليق نصرة للقضية المركزية فلنسب جميعاً وجماعةً العميل اللعين الذي تجرأ على القول “هذا خطأ”، عذراً أيها الحمقى، لست أنا بوارد الدفاع عن إسرائيل ولا بوارد تبرير جريمة قتل النشطاء، إستمعوا يا أبناء العلم والجامعات، علكم ولو لمرة تخرجون من القمقم وتدركون أن في الحياة ما هو أكثر من تصلب الموقف، والدفاع الأعمى…


ورد في التعليق بعد إدانة التحرك الإسرائيلي طبعاً، ورد سطر واحد ينتقد طريقة تحرك النشطاء، فكل ما قلته هو ان طبيعة تحركهم كانت خاطئة، وذلك من وجهة نظر إحترافية ليس إلا، ففي عالم النشطاء، وخاصة نشطاء السلام قاعدة ذهبية لا تمس، هي أكثر من منزلة بالنسبة لناشط سلام، وهي قواعد تحرك المواجهة اللاعنفية وبالإنجليزية هي Non-Violent Direct Action وهي كما أسلفت عبارة عن قواعد لمواجهة العنف بطريقة سلمية تمنع المهاجم من إستعمال العنف المضاد وتشل حركته وترغمه على الإنهماك بتقدير الموقف عوضاً عن ان ترعبه وتدفعه الى مزيد من العنف. قواعد الـ NVDA تستعملها كافة المنظمات ذات التحركات السلمية ضد الحكومات والأجهزة العسكرية، وهذه التحركات قد أثبتت قدرتها على إحباط محاولات الحكومات لإستعمال العنف ضد النشطاء.

أولى هذه القواعد هي تقدير الموقف، وتجنب المواجهة الدموية إن كانت ستحصل، حسناً، من منا كان عنده أدنى شك بأن البحرية الإسرائيلية ستعترض السفينة مرمرة بعنف لا مسبوق؟ مجنون وغبي من ظن عكس ذلك، فالبحرية الإسرائيلية تتصرف بعنف شديد عند تدخلها دون سابق إنذار، فكيف ستتصرف إن كانت قد أنذرت أنها ستستعمل الرصاص الحي ومناورات الإنزال الحي مسبقاً ؟ خاصة مع تاريخ إسرائيل الطويل في الهجوم لا بل وقتل نشطاء السلام بدم بارد؟

بصفتي مدرباً مجازاً في تدريب النشطاء على إستخدام اللاعنف NVDA كوسيلة مواجهة، هذا حقي الكامل في ان أصنف قرار مرمرة والنشطاء بالإستمرار (في حال دخلوا المياه الإقليمية) بانه قرار غبي ولا مسؤول (وهذا قبل الدخول في تفاصيل الهمجية الإسرائيلية مجدداً في الهجوم على نشطاء داخل المياه الدولية).

ثم، والأهم، فور حصول الإنزال الإسرائيلي على متن السفن، شاهدنا جميعاً كيف تصرف النشطاء، فضربوا الجنود المغيرين بالعصي والحجارة و الكراسي، وهذا سوء تقدير أكبر بكثير لقواعد التحرك اللاعنفي NVDA، فالجندي الهابط على سطح السفينة بعقلية القتل المباشر، لا بد وان يطلق النار فور تعرضه لأدنى تهديد، والكلام هنا عن اي جندي، فكيف بالجندي الإسرائيلي الذي تلقى على ما يبدو أمراً مباشراً بفتح النار على النشطاء في حال المقاومة؟


تنص قواعد المواجهة اللاعنفية (وهنا بإحترافية مجدداً) NVDA على ان الناشط في هذا الوضع عليه ان يتصرف بمناورة إسمها في عالم النشطاء “كيس البطاطا” Potato Sack وهي عبارة عن مناورة سريعة يتظاهر الناشط فيها إنه تحت سيطرة المهاجم ويتظاهر بالخضوع وبالإستسلام فيما يلزم المهاجم ان يتقدم للسيطرة عليه، فيما يقوم المهاجم بإرخاء كافة عضلات جسمه وكأنه كتلة لحمية واحدة فيتضاعف وزنه خمس مرات بالنسبة للمهاجم الذي سينشغل بالسيطرة عليه ونقله من المكان وإزاحته من الطريق دون ان يطلق النار عليه فهو على تماس مباشر معه وليس بوضعية تسمح له أصلاً بإطلاق النار وهو في إلتحام مباشر، وتتطلب هذه العملية من الجندي المهاجم جهداً بدنياً يعادل صعود خمسة طوابق جرياً وذلك لكل ناشط ينفذ المناورة، فكيف إن نفذها أربعة مثلاً؟ كما انها تهدر خمسة دقائق من وقت المهاجم، هي كفيلة أولاً بضياع عنصر المفاجأة، وبالإيحاء للمهاجم انه المسيطر، فيما هو المسيطر عليه، ناهيك عن انها تمنح النشطاء الأخرين خمسة دقائق إضافية للإستعداد وللتفكير بطريقة أكثر عقلانية وتجنب السماح للمغير بإطلاق النار حتى ولو في هذه الحالة (مع الأمر المباشر بقتل النشطاء).

هنا صورة لبعض النشطاء يوقفون تقدم بلدوزر (جرافة) عبر تقنيات التحرك اللاعنفي
(لاحظوا كيف وانه بإستعمال الجنازير الحديدية وثقوا أنفسهم الى البلدوزر بحيث شلوا حركتها)

الصورة محفوظة الحقوق لأصحابها


في معظم الأحوال، إستعمال هذه المناورة البسيطة من قبل النشطاء يستدعي حضور ما بين إثنين الى أربعة جنود لينهمكوا في التعامل مع ناشط واحد بسبب عدم قدرة جندي واحد على التعامل مع الناشط الذي يبدو مستسلماً فيما هو يسيطر تمام السيطرة على حركة الجندي كما يبدو في الصور أدناه.

لاحظوا كيف ان توقيف الناشط يتطلب وقتاً وجهداً كبيراً


فلننظر الى ما حدث على متن مرمرة


في الفيديو نلاحظ كيف أن النشطاء خرقوا كل هذه القواعد، مما أدى الى تفاقم الموقف، ولو كان للإسرائيليين أوامر لإطلاق النار على خمسة من النشطاء بدم بارد، لقتلوا في هذه الحالة المزيد والمزيد، لأن الجندي وبغريزية تامة، بغض النظر عن أوامره سيطلق النار اكثر وأكثر لإستشعاره الخطر، فهل إستعمال العنف المقابل (ولو دون إستعمال السلاح) سيمنع الإسرائيليين من السيطرة على السفينة؟ بالطبع لا، وهم من لم يثنهم القانون الدولي ووجود السفينة في مياه دولية عن إرتكاب مجزرة في أعالي البحار!


تستخدم مناورات التحرك السلمي اللاعنفي NVDA في كافة بلاد العالم من قبل كافة نشطاء السلام، فهي أولاً تحمي الناشط، وتشل المهاجم وتمنعه من التصرف بهمجية حتى لو كانت اوامرة تقضي بقتل النشطاء بدم بارد كما كان الحال على السفينة مرمرة.

أبرز من يستخدم هذه التقنيات حول العالم هي منظمات التيبت وحركة الرهبان ونشطاء العفو الدولية، ومنظمة غرينبيس البيئية، كما أنه ليس من سبيل ولا بديل آخر لنشطاء السلام حول العالم سوى إستعمال هذه التقنيات التي تتطلب تدريباً مكثفاً كان نادر الوجود بين المتواجدين على متن سفن القافلة

-يي-


كما ان قواعد التحرك اللاعنفي NVDA تشتمل على الكثير والكثير من المناورات التي لن تتسع هذه التدوينة لها.

لن اتكلم هنا عن الشق الإسرائيلي، فالتصرف الإسرائيلي معروف ولم يخرج أبداً عن سياق الهمجية الإسرائيلية في التعاطي مع النشطاء، فالصراع العربي الإسرائيلي والموقف منه شيء، وفتح النار على النشطاء حتى لو تسلحوا بسكاكين المطبخ كما قال الإسرائيليين هو شيء آخر، فمع خطأ النشطاء في إختيار إسلوب المواجهة، لا يجيز ولا يفسر ذلك في أي حال من الأحوال الإستعمال المفرط للقوة والقتل من الجانب الإسرائيلي لنشطاء مفترض انهم في تحرك سلمي.


برأيي، الخطأ أيضاً وقع من قبل المنظمين الذين إختاروا النشطاء بطريقة غريبة، فبدلاً عن النشطاء الشباب المدربين، إختاروا المشاركين بتنوع جنسياتهم وتوجهاتهم، وهذا أمر ليس بالسليم من ناحية التخطيط لمواجهة لاعنفية، فالمفترض ان المشاركين في قافلة سلام يجب ان يتم إنتقائهم بحذر، للتأكد من ان أحداً لن يشعل فتيل مواجهة غير ضرورية قد تبرر ولو للرأي العالم الإسرائيلي وحده التصرف الهمجي للقوات الإسرائيلية على متن السفينة. فمنظمات التحرك اللاعنفي تختار ما يسمى فريق التدخل ACTION TEAM بناء على معايير ضبط النفس والقدرة على شل حركة المهاجم والتفكير السليم والمتروي لا المندفع ولا المتحمس ولا المدفوع بحوافز أخرى كالدين والعرقية.


من الجيد تقبل الإنتقاد من وجهة نظر إحترافية ليس إلا، والمقصود من التدوينة أعلاه نقد للنشطاء، وليس تبريراً للمجزرة الإسرائيلية بأي شكل من الأشكال.

من المؤسف حقاً ان بعض الأصدقاء ممن يصفون انفسهم بالنشطاء في مجتمعاتهم المدنية غلبوا شعورهم وسعارهم القومجي على محاولات التحدث بعقلانية، وتقديم نقد قد يسهم في المرحلة المقبلة في إيصال شحنة المساعدات الى غزة، لأنه من الواضح ان طريقتهم لم تنجح في إيصال المعونة الى مستحقيها، بل وسقط منهم 16 شهيداً كانوا من الممكن ان يعيدوا الكرة في المستقبل بتخطيط أكثر عقلانية فالمتضرر الأول من المواجهة غير المخططة هم سكان غزة، والمستفيد الاكبر هو إسرائيل التي صادرت شحنات بقيمة ملايين الدولارات ستسرق معظمها وتدخل القليل والقليل منها الى غزة وبإسمها هي، لتلبس ثوب إنسانية مصطنع، والأدهى أنها لن تنفق قرشاً على شراءها فهي بضائع دفع ثمنها النشطاء وصودرت منهم، ثم يأتي مستفيد آخر، هو حركة حماس التي ستجعل من موت نشطاء السلام قميص عثمان جديد تبرر فيه تشددها وإرهابها لسكان غزة الذين باتوا بين مطرقة الإسرائيلي وسندان التعصب الإسلامي، فعليكم وعلى غزة السلام…

من المفيد أولاً، ان تقبلوا النقد ايها العربان، لتفكروا فيه بعقلانية، ولو لمرة وحيدة، ثم ولترصوا الصفوف لمحاسبة إسرائيل على هذه الجريمة، قبل التفكير بدفع المزيد من نشطاء السلام الى حتفهم، فنحن بحاجة اليهم لجولة جديدة، مخطط لها بإحترافية.

لقراءة المزيد عن NVDA وفلسفتها وتاريخها  هنا بالرغم من ان المقالة ليست دقيقة لكنها تعطي فكرة جيدة عن التحرك السلمي اللاعنفي




25 responses to “مرمرة، خطأ النشطاء والمجزرة”

    • شكراً عزيزي إبن خلدون، كلك ذوق، يبدو واضحاً انك قرأت التدوينة بتمعن 🙂

  1. تحيااااتي لك صديقي،
    فعلا اصبت وأتفق معك مئة بالمئة، قليلون هم فقط الذين يتخلصون من العاطفة الإيديولوجية والعصبية الذينية لينزعوا نظرات العصبية ويسموا الأشياء بمسمياتها
    لعنة العقل عليك يا عميل المنطق والتحليل السليم

  2. من منظور تقني واحترافي كل الحق معك، ولكن للأسف جميع التقنيات والطرق لا تجدي مع اسرائيل.. هل لو علّمنا اهل غزه هذه التقنيات ودربناهم عليها ستتوقف اسرائيل عن قتلهم؟ هل لو طبق النشطاء الذين كانوا على متن الباخرة هذه التعليمات سيكون مصيرهم مختلف؟ لا اعتقد ذلك. ولكن انا مع وجوب تطبيق القواعد اللاعنفيه والالتزام بها لتقليص عدد الأضرار ولردع حجج واهيه، لكن، برأيي، الاعتداء من قبل الاسرائيليين كان سيحدث بمبرر او بدون.

    افدتني باشياء جديده لم اكن على علم بها من قبل فشكراً لك.

    لفتت انتباهي تقنيه “كيس البطاطا” و اعتقد ان “زعمائنا” العرب هم الوحيدون الذين يطبقونها بحذافيرها وباحترافيه عاليه.

    دمت بمحبه.

  3. يمكن معك حق بما انك خبير بالNVDA (ما بعرف إذا هاي كانت بالتحديد ستراتيجية الفلوتلا) ولكن القصة أكبر من إنو هيدا يكون تركيز تدوينك للموضوع.. لأن وبرأيي:
    ١. مش وقتها هلأ.
    ٢. فيديو الجيش الإسرائيلي أكيد مش دقيق
    ٣. لو شو ما عملو الشباب على السفينة، اللوبي الصهيوني رح يقلبها ويبرر الهجوم على المدنيين.

    فشغلتنا هلأ نحارب هل بروباغندا يلي بتتحدّا علم المنطق بحد ذاتو!

    • على الأرجح ان تكون إستراتيجية الفلوتيلا هي المواجهة السلمية، فهي إستراتيجية كافة النشطاء السلميين، وإلا تنتفي عنهم صفة (السلميين) ويصبحون (نشطاء فقط) ثم عن قصة وقتها أو لأ .. هلق وقتها لأنو في سفينة ثانية بطريقها الى المنطقة ذاتها، ثم ان الفيديو وما يظهره من مشاهد (بالرغم من انه خضع للمونتاج وتم حذف بعض مقاطعه) إلا انه فيه شيء من الحقيقة ومن الضروري تدريب النشطاء على الحفاظ على حياتهم بالمقام الأول حتى يعاودون الكرة مرة أخرى وحتى لا تشكل هكذا مشاهد مادة للبروباغاندا الإسرائيلية

  4. what i love about this point. is that it overlaps with my own theory about it, while the people aboard the ship may have drifted in the spur of the moment and the excitement of the event, it did cause them to loose alot more than they might have imagined.
    The truth of the matter is what will come out of this, we always forget that the west is judging our partriotic ventures through very unforgiving eyes, and now when judgement has to be reach, the predators (israel) will look alot more forgiving that the preys (aid) for the simple reason, that they thought about their next move, and now allowed the aid material to reach Gaza, turning their villian-ess to heroism, at least in the western point of view, ( you and i know both know its a PR stunt) but they win! i dont blame the people aboard the ships at all i cant even imagine the emotional turmoils they were going through, but the media and the arab community altogether over did their reactions as well.

    I really hope we learn from this, and while it has reached the world as a turning point, take advantage of it, and move forward with more thought out and more trained outlook.

  5. شكراً على هذا المقال و على النقد الواضح والبنّاء هو أسمى ما بحاجة إليه العالم العربي القابع في سلال الجهل و العبودية من أجل التقدم والإرتقاء في الذهنية و الأساليب.إنه قرار إسرائيلي بتنفيذ عربي(إسلامي) بإبقاء عالمنا العربي مقيّض بأفكار رجعية لا تقدمية. هذه حال عالمنا يا عزيزي لا يريد تبنيّ ثقافة مقاومة وطنية علمانية عربية.لكن نصية مني امضي قُدُماً و سيأتي نهارٌ تلقى فيه أذان صاغية.بالنصر

  6. تحليل منطقي، بس هذا التدريب يمكن ما بيظبط اذا حدن وعاك عالاربعة الصبح. يمكن عالازعاج بيفقد الناشط اعصابوا

  7. أقدر كل ما كتبت ,كلام موزون بناء نابع من طريقة تفكير حضارية وواعية
    ولكن من جهة أخرى علينا أن لا ننسى أن الشهداء الذين سقطوا في هذه القافلة دماؤهم لم تذهب هدرا”.اسرائيل اليوم في حالة حصار عالمي,والمساعدات التي ذكرت أنها لن تصل الى غزة,ها هي اليوم ستصل بفك الحصار عن غزة وشعبها
    اذا هنا لدينا انتصارين,انتصار بفك الحصار عن غزة,والآخر ان الحقد ازداد أضعافا” أضعاف ضد الدولة العبرية,وذلك لم يكن ليحدث لولا سقوط هؤلاء الشهداء الأبطال

  8. بعد أن قرأت مقالك هذا
    عاد إلي الأمل بمسقبل رجال تفكّر من بلادي
    يكفي استنكار غنائي

    آن الأوان للتفكير
    إنوووووو خلص بقا
    غيرنا عم يلعب شطرنج ونحنا عم نلعب بالبلية (كلّة)

  9. يلي قلته صحيح, بس في فرق بين شرطي في أي دولة في العالم و بين كومندوس بحري إسرائيلي. رح قول إنه بأحسن الأحوال عناصر الكومندوس ما كان معهم أوامر بالقتل و كان هدفهم فقط منع البعثة من الوصول إلى غزة, بس كمان يلي بده يرسل هيك بعثة (تركيا), لازم يأمن لأعضائها غطاء سياسي ليحميهم من أي إعتداء جسدي أو تصفية جسدية.

    مقالتك يا صاحبي هدفها واضح, بس الأعمى ما بيعرف شو الهدف منها: كل مشروع لازم تقييم أداؤه و تعريف نقاط ضعفه من أجل تحسينها و نقاط قوته من أجل تحصينها و تطويرها. بس كوننا عرب, هيك أشياء ما إلها عازة عندنا, صابون….

    • I understand what you are talking about, and i see your point.But we shoudn’t forget that who attacked the ship are Isrealian and it is enough. it is a valid reason for Arab after all what Isreal had done so far for them to do what they did and even more. I wish they did more..

  10. هيدا اسطول الحرية طق حنك بحنك
    يعني هلق الاتراك ما عندهم مشاكل ببلدهم ، رايحين على غزة منشان يحرروا الفلسطينيين، كانو النظام بتركيا ما عندو معتقلات سرية ولا الالوف بالسجون
    او السوريين ما عندهم فساد ببلدهم او اللبنانيين ما عندهم قضية الا تحرير غزة
    ليش ما بيتظاهروا بقطر يلي عاملا علاقات مع اسرائيل
    او بيتظاهروا ضد مصر يلي مسكرا الحدود مع غزة
    شو ها الطق الحنك
    كلنا منعرف انو الاسرائيلين مجانين
    بس كمان انظمتنا مجنونة
    والقريب ابدى من البعيد
    لو اجو السويدي على غزة منفهم ، بس اتراك!!!!
    كلو تجارة بالقضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني
    قال شو في واحد كان باسطول الحرية من البحرين ، اكيد هيدا ما عارف شو عم بيصير ببلدو او ما بيسترجي يحكي لانو نظامو بيطحنوا
    وكل اسطول وانتم بخير

  11. هوة قواعد الاحتجاج الاعنفي دي لا مؤاخذة دستور….ويعني ايه ابقى كيس بطاطا …بصراحة اني اموت شهيد اشرف الف مرة من اني اكون كيس بطاطا

    • الهدف من قافلة الحرية لم يكن الإستشهاد, بل كان إيصال المساعدات إلى غزة. لماذا يتم خلط الأمور؟

  12. المهم… وين صارت المساعدات؟ هل وصلت لغزة؟ أو إنتهى الأمر بدفن الشهداء و تحقيق شهرة إعلامية للناشطين و بقي أهل غزة بلا مساعدات؟

  13. عزيزي تريلا …
    في البداية اقدم كل تقديري للجهد الذي بذلته ..ان نم عن شيئ فهو ينم على حسن الفكر و النظر الى الامور بتمعن وروية…
    سوف احاول ان لا اكرر ما سبقني به اخواني من قبلي هنا …
    وجهة نظرك المهنية و الاحترافيه .. لا يسعني الا ان ارفع امامها قبعتي , و لعل ما حدث يبدي الصورة واضحه تماما ان من خطط لهذا التحرك ” السلمي ” كان ينقصه حسن التدبير و التدقيق و الترتيب ” و ان كنت اثمن عاليا ذلك المجهود الكبير ”
    برأيي ان ما حدث من سفك للدماء و ازهاق للارواح .. له ايضا فوائد ” فالتحرك في الاصل افضل من عدمه و في ذلك لا اعترض معك في ضرورة حسن الترتيب و التخطيط … ولكن لا تأخذنا صور نراها نحن بأعيننا و نجزم ان ما نراه يراه العالم اجمع .. اذ اجزم ان جزأ من العالم الى اليوم لا يعرف ماهية اسرائيل .. فحادثة كهذه ” لربما ” تساعد في فضح الحقيقة الاسرائيلية أمام الملأ ..
    و انت كنت لا انظر الى ذلك و كأنها عصاً سحرية سوف تحرر “العوالم العربية” و في مقدمتها فلسطين .
    رحم الله من استشهد في هذه الحادثة و شفي من جرح .. و اسأل الله ان نكون ذلك الجزء من العالم الذي يتعلم من اخطاءه …

    اشكرك مرة اخرى و اشد على يدك في المواصلة على هذا النهج … لعلك تسمع يوما من كان في اذنه صمم و في عينيه عماً .

    دمت بكل الود

  14. وسخت إسم إبن خلدون هذا إذا كان لديك فكرة أساساَ من هو إبن خلدون يا إبن… وبالنسبة الى السيد وليدنصر الدين المحترم، يستفزني كلام أي مصري عن الشهادة لأجل فلسطين وإبداء الرأي كما أبديت راجع موقف مصر من القضية الفلسطينية و اعرف من ساهم بتدييق الخناق على اهل غزة برا فظلم ذوي القربى أشد مضاضة. أما بالنسبة للقافلة التركية متى أصبح من يفتكون بالشعوب دعاة سلام وأبطال؟ إن ما فعله العثمانيين بالأرمن وبالأكراد وما يزالون دون أن يعترفوا أو يحاسبوا هو أحد الأمور التي يطمئن اسرائيل على أنها تستطيع أن تنجو بمثل هذه الأفعال. و نسي العرب الذين يتمتعون بذاكرة أقصر من ذاكرة السمكة الذهبية كيف حكمت تركيا في أرضهم. متى ستغلبون العقل على العاطفة؟

    • مش دفاعاً عن تركيا (إخر همّ على قلبي), بس ليه عم نخلط بين الأمبراطورية العثمانية و تركيا؟ يعني تركيا الآن شو إرتكبت بحق الأرمن؟ بالنسبة للأكراد, فهم بهددون أمنها و من حق تركيا أن تكف يدهم عنها, كما هو حق لأي دولة طبعاً

  15. i salute u … by the way i used this technique once when two jerks attacked me while driving so i remained calm and u wont believe how shocked they were  

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *