من وين أنت ؟


تحذير نهائي وأخير الى بعض عناصر قوى الأمن الداخلي المولجة حماية المواطن وليس “المنيكة” عليه، تحذير نهائي وأخير الى القوى الأمنية كي تتوقف عن التشبيح والتفشيخ على المواطنين…

لم يعد بالإمكان بعد اليوم السكوت عن تجاوزات بعض عناصر القوى الأمنية التي من المفترض بها ان تمسك أمن المواطن بيد من حديد، بس تمسكو من المكان الصحيح… يعني مش من طيزو…

درجت العادة في لبنان ان تقوم بعض العناصر الغير منضبطة داخل فوى الأمن بالتشبيح على المواطنين، من تلقي الرشاوى داخل بعض المخافر، الى الإستهزاء بالمهمات الموكلة بها (للتذكير هنا بالصورة) أو بالضرب عرض الحائط بأبسط قيم حقوق الطفل والإنسان لغايات اللعب والمزاح (للتذكير بالصوت والصورة هنا) أو بالتضييق على المواطنين وكأنهم “زهقانين” لا شغلة ولا مشغلة (مثال هنا) وغيرها الكثير والكثير من الأمثلة…

تحذير نهائي وأخير الى العناصر الأمنية الغير منضبطة، انني شخصياً سأقوم برصد كافة المخالفات التي تقومون بها وأوثقها بالصوت والصورة، واقوم بتقديمها أولاً للوزير زياد بارود مباشرة عبر قنوات إتصال خاصة ومن ثم اللواء أشرف ريفي كي يقوموا بتربيتكم لأنه على ما يبدو انكم “بدون ترباية” !!!

بالأمس عاد صديق لي حزيناً مكسور الخاطر الى منزله، إنخدش إحساسه بالمواطنية الصبي حرام! لسبب واحد ان عناصر الحاجز الأمني القائم قرب جسر الفيات كان قد قام بتوقيفه (صف عاليمين) مدة نصف ساعة كاملة بدافع “الزناخة” و “الكماخة” ليس إلا..

بأي حق وبأي منطق أمني وبأي دولة قانون يسأل الدركي المواطنين عن مكان ولادتهم؟ السبب معروف! ليحاول إستكشاف شو دينو! فإن كان توقيف المواطنين الأمنين والتحقيق معهم لنصف ساعة في عرض الشارع بسبب الإنتماء الديني البغيض هو إسلوب العناصر الامنية في كشف الجريمة، فعلينا وعلى أمننا السلام!!!

ويا ويلك ويا سواد ليلك إذا زبطت مع الدركي وطلع ناقصك ورقة ! أو ناسي هويتك بالبيت! طبعاً مش فارقة معو الهوية، فارق معو كيف بدو يعرف شو ديانتك ليستنسب لك تهمة أو يحدد بماذا سيشك بك وبسيارتك!

أنت من وين؟ وشو خصك أنا من وين؟ عامل حاجز لتعمل إحصاء سكاني أو لتحفظ الأمن ؟؟

من اين تفتقت العبقرية الأمنية عن ان سيارة “الفولكس واكن” وفتاة جميلة، وشاب عاد حديثاً الى لبنان في طريق العودة من سهرة لطيفة تنسيهم ويلات بلدهم ذو الحرية المنقوصة تشكل خطراً أمنياً…

اعتقد لو ان الدركي شك لبرهة بأن تسريحة الشاب “السبايكي على هيئة القنفذ” كان سلاحاً ينطح به الناس فيدميهم كان ليكون اقل غباءً من إستنسابه الأمن على الطائفة !

من وين أنت؟ انا من بلد أحلم ان استيقظ يوماً لأجد عناصره الأمنية خالية من أمثال هؤلاء الذين تواجدوا على مقربة من جسر الفيات ليل السبت – الأحد الساعة الثالثة صباحاً…

الصورة من أرشيف المدونة
,

4 responses to “من وين أنت ؟”

  1. صديقي العزيز إن المشكلة الأم هي بالجهات التي تفضلت حضرتك و قلت أنك سوف تشكي مخالفات الدرك لها بالصوت والصورة. باستثناء معالي الوزير”ع شو بدو يلحق ت يلحق” يعني أقصد المرجعية الثانية من من ذكرت و كل المناصب و”الشحاويط” التي تأتي على كتف الزي الرسمي من بعدها. لو راجعت سجلات من هم في الدرك فتجد أن”اللي أبو زيد خالو”منهم واصل للشهادة المتوسطة و لا يملكون أي صنعة أو حرفة أو أي عمل آخر قبل أن يصبحو درك بالواسطة كانو “منايك” الحي أو زعران الضيعة و قطاعين طرق و لم يتغير بجوهرهم شيء بعد أن أصبحو في الدرك بل الآن يستطيعون أن “يتمنيكو” رسمي باللباس الرسمي و شو بدك من بلدحراسها منايك و حرامية.

  2. ههههههه معك حق, يا بس شاطرين يشبحو عالفقرا ويلي ما الن ضهر. ويلقطو الموتوسيكلات, ما في اشرس و اشوس و اقوى وانطح واشطر و أوطن “ركبتا من كلمة وطن”, لما يشوفو موتسيك ماشي بالطريق.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *